الدهشة الجمالية

عن مطبعة عين برانت بوجدة ومنشورات جمعية الضاد صدر كتابي "تفاعل الدهشة الجماليةدراسة في تلقي شعر أبي تمام من لدن معاصريه" مقدمة الكتاب

التلقي المنتج

عن دار الأنوار بوجدة صدر كتابي النقدي الأول المعنون بالتلقي المنتج

أزيز الصمت

أزيز الصمت: إبحار في عالم الصمت الجميل حين يشتعل جمره..ديواني الأول صدر عن دار الوطن

الأساطير المنظرة لتلهيج التعليم بالمغرب

ماذا يريد الملهوجون الجدد؟ ما هي منطلقاتهم الفكرية؟ وما مقاصدهم المضمرة؟

منتدى المختار

مرحبا بكم في منتدى المختار منتدى الإبداع والحوار

الاثنين، 30 يونيو، 2014

السبت، 28 يونيو، 2014

وزير من العدالة والتنمية يهمش اللغة العربية!

ائتلاف يتهم اعمارة بمحاربة العربية على حساب الأمازيغية والفرنسية

ائتلاف يتهم اعمارة بمحاربة العربية على حساب الأمازيغية والفرنسية
هاجم الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، الذي يضم فاعلين مُقرّبين من حزب العدالة والتنمية، وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، عبد القادر اعمارة، باتهامه بـ"التهميش الممنهج والمقصود" للغة العربية، في وثائق الوزارة وبوابتها الالكترونية، واصفا الأمر بـ"حرب مفتوحة" على اللغة، عبر استبعادها من التداول داخل الإدارة والملتقيات.
اللهجة الهجومية التي بادر بها الائتلاف، في بيان له توصلت به "هسبريس"، جاءت ردا على أشغال الملتقى الدولي الأول حول التدبير المندمج والمستدام للنفايات، الذي نظم الجمعة الماضي بالصخيرات، حيث قال إن الوزير الإسلامي، عوض الحديث باللغة العربية، خاطب الحاضرين مغاربة وأجانب، بلغة "الشانزيليزيه"، مضيفا أن الوزارة مُصرة منذ مدة طويلة على "جعل آلية التواصل مع المواطنين من خلال البوابة الإلكترونية هي اللغة الفرنسية".
وتابع الائتلاف لغة استنكاره بالقول إن وزارة اعمارة دشنت لسلوك "غريب وفريد من نوعه"، عبر تعميم وثائق مكتوبة باللغتين الأمازيغية والفرنسية دون العربية أثناء الملتقى، "ما يعني أن القصد هو الإجهاز على اللغة الرسمية الأولى للدولة".
واعتبرت الجهة المدافعة عن لغة الضاد، والتي تضم جمعيات وباحثين ومثقفين، أن اعتماد وزارة اعمارة على لغات دون العربية "مناقضة صريحة" للدستور "الذي تحدث عن لغتين رسميتين هما العربية والأمازيغية.. وأن اللغات الأجنبية هي لغات انفتاح فقط"، على أن الأمر مناقض أيضا للتصريح الحكومي، و"عرقلة لكل الجهود الحكومية والمدنية التي تروم إرساء سياسة لغوية مندمجة".
ووصف الائتلاف ذلك "حربا مفتوحة" على اللغة العربية "تمثل في استبعادها من التداول داخل إدارة وزارتكم والملتقيات التي تشرفون عليها"، و"قفزا على النقاش اللغوي الذي تمور به الساحة السياسية الوطنية"، و"محاولة فرض واقع لغوي جديد دون انتظار لصدور القوانين التنظيمية التي تضبط مجالات الاستعمال اللغوي".
وطالب الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية الوزير عبد القادر اعمارة بالتصحيح العاجل للوضع والسلوكات "التي تخالف نهج الحكومة" و"احترام النص الدستوري الذي صادق عليه المغاربة"، مشيرا أن الأمر قد يصل إلى حد اللجوء إلى "كافة الأساليب الممكنة للدفاع عن هويتهم (المغاربة) اللغوية".

الجمعة، 27 يونيو، 2014

الخميس، 26 يونيو، 2014

حروف داعشية!!


الثلاثاء، 24 يونيو، 2014

امتحانات مستوى السادسة ابتدائي .. من هنا يبدأ الغش - هسبريس

امتحانات مستوى السادسة ابتدائي .. من هنا يبدأ الغش

امتحانات مستوى السادسة ابتدائي .. من هنا يبدأ الغش
أفادت شهادات متطابقة أدلى بها العديد من تلامذة مستوى السادسة ابتدائي لهسبريس بأن الامتحان الموحد الذي شهدته مختلف المؤسسات التعليمية بالمغرب، أمس الاثنين، عرف حالات غش واضحة كان أبطالها تلاميذ ومعلمون متواطئون أيضا، من أجل "النفخ" في النقط، والحصول على معدلات مرتفعة تعطي صورة "براقة" عن المدرسة.
وسألت هسبريس عددا من تلامذة المستوى السادسة من التعليم الأساسي الابتدائي في مدارس بالرباط وسلا، فأقر الكثير منهم بأنه كان هناك تساهل كبير في حراسة الممتحنين الصغار، وبأنه سُمح لهم في عدد من الحالات في اختبارات العربية والفرنسية والرياضيات بالرجوع إلى "النقيلة"، وفق تعبير الشهادات.
رحاب، تلميذة في السادسة ابتدائي بإحدى مدارس الرباط، قالت إنها شاهدت بأم عينها الأساتذة الذين يتواجدون بالقسم من أجل الحراسة يمرون بين الصفوف لإملاء بعض الأجوبة الصحية في اختبار التربية الإسلامية على التلاميذ، خصوصا الأسئلة المتعلقة بالقضاء والكفارة في شهر رمضان، وغيرها من الأسئلة والمواد.
وزكت سهام، تلميذة أخرى في إحدى مدارس سلا، شهادة رحاب حيث أكدت أنه فضلا عن سعي عدد من الأساتذة الذين يقومون بالحراسة في الأقسام إلى إملاء الأجوبة الصحيحة على التلاميذ، كان هناك منهم من يعمد إلى كتابة بعض الأجوبة على السبورة حتى ينقلها جميع التلاميذ، أو يدبج الجواب الصحيح للتلاميذ الذين وجدوا صعوبة في الأجوبة.
وأما مراد، تلميذ بمدرسة خاصة في سلا اجتاز الامتحان الموحد في إحدى المؤسسات التعليمية الحكومية، فأكد أن الحراسة متساهلة جدا مع التلاميذ"، مضيفا أنه سُمح لهم باستعمال الآلة الحاسبة في الرياضيات، كما أن المكلفين بالحراسة كثيرا ما يخرجون خارج الفصل، ليقوم التلاميذ بالاعتماد على النقل بكل أريحية.
هسبريس نقلت هذه الشهادات لأحد معلمي المستوى السادسة ابتدائي، فأكد أن ظاهرة الغش للأسف متواجدة في الاختبار الوطني الموحد لهذا المستوى، وبأن الإجراءات الزجرية التي تم استخدامها في امتحانات الباكالوريا، وحتى في مستويات تعليمية أدنى منها، ظلت غائبة في امتحان السادسة الابتدائي، لتتم ممارسة الغش بشكل واضح ومفضوح".
واستغرب الفاعل التربوي، الذي فضل عدم ذكر اسمه، من معاقبة الغشاشين بقوة في امتحانات الباكالوريا، بعد أن يُسمح لهؤلاء الغشاشين أنفسهم بالغش لما كانوا صغارا في امتحانات السادسة ابتدائي"، مبرزا أن ظاهرة الغش لا تبدأ ولا تولد من امتحانات الباكالوريا بل من أقسام الابتدائي، حيث تترسخ ثقافة الغش مبكرا في شخصية المتعلم".
ظاهرة الغش في امتحانات السادسة ابتدائي نفاها محمد أنيس، مدير مؤسسة تعليمية بالرباط، مؤكدا لهسبريس أن ما يقال عن سماح الأساتذة والإدارة لتلامذة السادسة ابتدائي بالغش في الامتحان الموحد كل سنة، يتضمن تهويلا ومبالغة لا تستقيم مع المجهودات التي يبذلها رجال التعليم لتمر تلك الامتحانات في أجواء سليمة وشفافة" على حد تعبيره.

ا


الأحد، 22 يونيو، 2014

الجمعة، 20 يونيو، 2014

محاولة إيقاعية جديدة...

محاولة إيقاعية جديدة...



لم أعد أصبو إلى احتراقي
فحروفي سطّرتْ عذابي
وجنون الشوق دمدم يهذي في المساء ليجترّ السهادْ

لم أعد....
لكنْ
أتى
فراقي...
ليخط الأمن في اضطرابي
وبلبّي نار محتَرقٍ تهوى الرماد بأعماق الفؤادْ

تازة 20 يونيو 2014

تيه الرحيل!




تيه الرحيل:
.................
وتسألينْ
أين الرحيل؟
إليك راحلْ
يا جمرةَ أشعلها الحنينْ
وتسألينْ
أين الغيابْ؟
قد كنت فيك حاضرا
لو تشعرينْ
يا نسمة قبّلها اشتياقي
فهوتْ زلالا أطفأ احتراقي
فاحترق السبيلْ
وتهتُ في جمالكْ
بلا دليلْ
ورغم ذلكْ
مازلت أخشى صدمة الرحيلْ

..........

تازة - 10 ماي 2014
18:30
18:45

الخميس، 19 يونيو، 2014

الثلاثاء، 17 يونيو، 2014

اعذريني!




اعذريني
تسللت كلماتي
اقتليني
تكحّلي برفاتي
بأنيني
بزفرة الحسراتِ
يا ضلالي تدثري بيقيني
باهتدائي في فتنة الظلمات
وتعاليْ
لنرميَ الجمراتِ
نرجم الصمت المستبدّ بذاتي


17 يونيو 2014

الجمعة، 13 يونيو، 2014

المهدي المنجرة في ذمة الله

عالم المستقبليات المغربي المهدي المنجرة في ذمة الله

عالم المستقبليات المغربي المهدي المنجرة في ذمة الله
عن عمر ناهز 81 سنة، انتقل إلى عفو الله، اليوم الجمعة بالرباط، المُفكر وعالم المستقبليات المغربي المهدي المنجرة، حيث علم لدى مصادر مقربة من الفقيد، أنه فارق الحياة ببيته بالرباط، بعد معاناة طويلة مع المرض، على أن تجرى مراسيم الدفن غدا السبت بمقبرة الشهداء بالرباط.
مصادر مقربة من عائلة الفقيد قالت لـ"هسبريس" إن المهدي كان يعاني من حالة صحية جد حرجة خلال الأشهر القليلة الأخيرة، لا يستطيع معها التحرك ولا الكلام، وهو الأمر الذي منع عددا من مُحبيه ومعهم الأساتذة داخل وخارج المغرب، من اللقاء معه والاطلاع من قريب على أوضاعه.
وكان عدد من الطلاب والباحثين والأساتذة الجامعيين من محبي الراحل، قد أطلقوا قبل شهرين حَملَة الكترونية لمساندة عالم المستقبليات المغربي المهدي المنجرة، بعد دخوله في حالة صحية جد حرجة، وهي الدعوة التي انطلقت تحت اسم "مَعاً من أجل تكريم الدّكتور المهدي المنجرة بالمغرب"، واختارت يوم 13 مارس يوما عالميا للاحتفاء بالمنجرة، وتطالب من خلاله بفكّ الحظر والمنع وإزالة التهميش الذي يطاله نتيجة مواقفه الوطنية.
ويعد الراحل المنجرة من أبرز علماء الدراسات المستقبلية في العالم، إذ أصبح مع تراكم تجربته داخل وخارج المغرب، أحد أكبر المراجع العربية والدولية في القضايا السياسية والعلاقات الدولية والدراسات المستقبلية، كما عرف بمواقفه المثيرة للجدل الموجهة لعدد من المنظمات الدولية، التي جال كثيرا من دهاليزيها، عربيا ودوليا.
يشار إلى أن المهدي المنجرة، الذي ازداد بالرباط في 13 مارس 1933، أتم دراسته بالولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على إجازة في الكيمياء والعلوم السياسية، كما تولى مهمة مدير الإذاعة والتلفزيون سنة 1954، إضافة إلى شغل عدة مناصب علمية رفيعة، وساهم في تأسيس أول أكاديمية لعلم المستقبليات، وحاز جوائز علمية وطنية ودولية كبرى.
وتولى المنجرة رئاسة لجان وضع مخططات تعليمية لعدة دول أوروبية، وشغل عضوية العديد من المنظمات والأكاديميات الدولية، وعمل مستشارا ببعضها.
وقد ألف المهدي المنجرة العديد من المقالات والدراسات في العلوم الاقتصادية والسوسيولوجيا ومختلف قضايا التنمية؛ وتبقى من أهم مؤلفاته "نظام الأمم المتحدة" (1973) و"من المهد إلى اللحد" (1981) و"الحرب الحضارية الأولى" (1991) و"حوار التواصل" (1996)، و" عولمة العولمة" (1999)، و"انتفاضات في زمن الذلقراطية" (2002) و"الإهانة في عهد الميغاإمبريالية" (2004)، و آخرها كتاب "قيمة القيم" (2007).

الخميس، 12 يونيو، 2014

مباريات الدخول إلى المراكز الجهوية يوليوز 2014

المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين 
تنظيم مباريات الدخول المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين،شقها الكتابي يومي 11 و 12 يوليوز 2014

بناء على المرسوم رقم 2.11.672 الصادر في 23 ديسمبر 2011 في شأن إحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وعلى قرار وزير التربية الوطنية رقم 2199.12 بتاريخ 21 ماي 2012 بتحديد كيفية تنظيم مباراة الدخول إلى المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، تعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني عن تنظيم مباريات الدخول المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين يجرى شقها الكتابي يومي 11 و 12 يوليوز 2014

 

الاثنين، 9 يونيو، 2014

هوس!

هوس 09 يونيو 2014 [السريع]

الأحد، 8 يونيو، 2014

برشيد: يدعو إلى عصيان ثقافي ضد وزارة الثقافة





 نشر منذ قليل رائد المسرح الاحتفالي نداء إلى المسرحيين المغاربة عبر حسابه الفيسبوكي، وفيما يلي نص النداء:

نداء إلى المسرحيين المغاربة

برشيد عبد الكريم

بين التكريم والتجريم
  
د. عبد الكريم برشيد

نداء إلى المسرحيين المنبوذين
برشيد عبد الكريم بين التكريم والتجريم
أيها المسرحيون المبعدون، أيها المبدعون المنفيون، داخل الوطن وخارجه، أيها المثقفون المنبوذون، أيها الفنانون المقصيون، أيها الصادقون الأيتام في مأدبة اللئام، تأكدوا بأن صمتكم لن يفيدكم في شيء، تماما كما لا يمكن أن يفيد الحركة المسرحية المغربية حاليا، والتي أصبحت اليوم في كف عفريت، وإنني أدعوكم إلى مقاطعة وزارة ليست وزارتكم، وأن تعلنوا في وجهها (العصيان الثقافي) وتذكروا أن مجد المسرح المغربي في السبعينات، وأن مجد الأغنية الغيوانية الشعبية أيضا، ومجد الأندية السينمائية كذلك، لم يصنعه وزير أو وزارة، ولكن صنعته الإرادات الحرة والمستقلة، وأسسته العبقرية المغربية المبدعة، لذلك فإنني أقول لكم:
دعوا الوزير وحزبه ورهطه يصنعون مسرحهم الرسمي والمخزني، وتعالوا لنواصل تأسيس المسرح المغربي الحقيقي، وضعوا في أذهانكم أنه لا وجود في هذا المغرب الجديد لأي شيء يمكن أن يسمى وزارة الثقافة، وما هو موجود هو مجرد ملحقة تابعة لحزب سياسي، وذلك في هذا المغرب الغريب، والذي أصبح يقترب من أن يكون لكل عشيرة فيه حزبها الخاص، وغدا سيحاسب التاريخ هذا الوزير، وسيسأل كل المسئولين على جرائمهم التي اقترفوا ضد ضد الثقافة المغربية والعربية والإنسانية.

ساعة الخروج إلى العلن

لقد ترددت كثيرا قبل أن أخرج غضبي هذا إلى العلن، والذي كان موجودا منذ تأسيس هذه الحكومة الجديدة، وكنت أعرف بأن الذين تربوا تربية ستالينية لن يسمحوا لنا بالحق في الاختلاف، وأنهم سيعترون الحرية الفكرية ترفا بورجوازيا، ولكنني مع ذلك فقد ( غالطت) نفسي، وانتظرت أن تتحقق المعجزة، وأملت أن يهذي الله إخواننا الرفاق، وأن يترفقوا بنا وبالثقافة المغربية، وأن يستحيوا مما يفعلون، وأن يكون لهم شيء من النخوة المغربية، وأن يعرفوا بأن هذا البلد ليس ( فيرمة ) خاصة، وليس إقطاعية مسيجة، وليس ملكية باسم التقدم والاشتراكية، وأنه أكبر من أن يكون كبر منم أي حزب كبير.
أغبى من وزارة الثقافة المغربية، كلمة قلتها وكتبتها في الفيس بوك، وعلق عليها واحد من أحباب الثقافة وقال متسائلا: وهل هناك ما ـ و من ـ هو أغبى من وزارة الثقافة المغربية، وقلت نعم، هناك من هو أغبى منها، وأمامك العديد من الأمثلة الحية على ذلك، وماذا يمكن أن تسمي الذي ـ بثقافته المحدودة جدا ـ يؤمن بأنه يمكن أن يكون وزيرا للثقافة، أي لكل الثقافة المغربية والإنسانية، والتي لا يمكن أن يحدها الحد؟
مثل هذا المخدوع لا يمكن أن يكون إلا غبيا بامتياز، وفي هذا المغرب الغريب، جيء مرة برجل تاجر وقالوا له كن وزير الثقافة، فصدقهم وأصبح وزيرا على الورق وفي التلفزيون، وصار في وزارته يصول ويجول، وأخذ يكلم المثقفين من وراء ألف حجاب، وبعد طبخة انتخابية مشبوهة، جاءوا بمعلم حساب، وأقنعوه بأنه من الممكن أن يكون وزيرا للثقافة، ولأنه يفهم في الأرقام، ولا يعرف شيئا عن الكتابة والكلام، فقد اختزل الثقافة كلها في (الشكارة) واختزل كل علمه وهمه في توزيع الإكراميات على المريدين والتابعين وعلى الحواريين وتابعي التابعين، وعلى االحداثيين والتقدميين والاشتركيين، وكان هذا السخاء برائحة الرشوة مرة، وكان بطعم الرقابة على الفن والفكر مرة أخرى، وتم إقصاء المغرب الشرقي من هذا الدعم، إما لأنه بعيد جغرافيا، أو لأنه ينتمي لما تبقى من ذلك المفهوم الاستعماري القديم، والذي كان يصنف المنطقة إلى المغرب غير النافع.
ألف مرة قلت وكتنبت، وفي أكثر من مناسبة، بأنه من الغباء أن يكون للثقافة وزارة، وأن يكون لها وزير من الناس، وأن تكون هذه الوزارة متحكمة في أرواح وعقول ونفوس الكتاب والفنانين، وأن يكون هو المدير الذي يدير الأحاسيس في النفوس، وأن يكون هو صاحب كل المتاجر التي تبيع الثقافة في الأسواق، وأن يكون لهذا الوزير ـ المدير مصانع للإنتاج الثقافي، وأن يكون له مسوقون ومروجون، وأن يكون له عسس وحرس، وأن تكون له مليشيات من المرتزقة ومن المنتفعين ومن المصفقين ومن الهتافين ومن السماسرة ومن (البراحين)، وأن يكون من مهام هذه المليشيات أيضا، أن تحمي العلامة (الثقافية) من المزورين ومن المزيفين ومن المرتدين ومن المنشقين ومن المنحرفين ومن المحرفين، وأعتقد أن السيد الوزير يصنفنا في هذه الزمرة الضالة والمضلة..

في البدء كان الخطأ التراجيدي

 مصيبتي في مملكة رب العالمين أنني لست أعمى، وأنني لا أستطيع أن أغمض عيني عند (اللزوم) وبأنني ـ بالمقابل ـ أستطيع أن أرى الأخطاء الظاهرة والخفية، وأن أعرف المخطئين والخطاءين، وأن أسميهم بأسمائهم الحقيقية وأن أبحث عن الدوافع والأسباب التي تصنع هذه الأخطاء، أما جريمتي الكبرى فهي أن الله أعطاني عقلا ـ من غير أن أطلبه ـ ولقد أوصاني بأن أشغله في التفكير، وفعلا فكرت، تماما كما تفكر هذه الحيوانات العاقلة والمفكرة والمبدعة، والتي تقاسمنا الجغرافيا والتاريخ، والتي تنتمي كلها إلى بني الإنسان وليس إلى بني الحجر ولا إلى بني الخشب أو إلى بني الحديد أو الرصاص، وأعتقد أن هذا العقل ـ في ذاته ـ لا يشكل أية خطورة، خصوصا إذا كان في رؤؤس الخوافين والجبناء، والذين يشطبون على كل ما لا منفعة ولا مصلحة فيه،  وأرى أن الخطورة الحقيقية تكمن في الإعلان عن تفكير هذا العقل، وفي كتابته ونشره وإذاعته في الناس، ولقد ابتلاني الله باقتراف هذه الجرائم الكبيرة والخطيرة، وجعلني ـ ومن حيث لا أدري ـ في خصام وعداوة مع أعداء العقل والتفكير، ومع سدنة الجمود على الموجود.
وبمناسبة صدور هذا البيان، وزيادة في منسوب التبيين المبين فيه، فإنني أريد أن أعترف أمامكم بذنوبي الكثيرة التي ( أهلتني) للعذاب والعقاب من قبل وزارة الثقافة المغربية ومن قبل كل ذروعها الأخطبوطية الضاربة، تصوروا بأنني فعلا تجرأت، سواء في التفكير أو في الكتابة، وأنني قد أكدت كثيرا على إنسانية الإنسان، وأكدت أيضا على مدنية المدينة، وكل هذا ضدا في الوحش والمتوحش في المدينة، والتي يمكن أن تصبح غابة أسمنتية مشوهة، وأن تحتكم بذلك إلى شريعة الغاب، وباسم هذه الإنسانية التي اعتنقتها، وباسم تلك المدنية التي اخترتها أو اختارتني، فقد انتصرت دائما للجمال، سواء في معناه المادي أو الرمزي، وبالنسبة لمن يدافع عن القبح والوساخة  باسم الحرية والحداثة، فإن من ينتصر للأخلاق لابد أن يكون مذنبا، وأن يكون مؤهلا لأن تفرض عليه القيود، وذلك حتى لا ينقل إلى المجتمع قيمه الجميلة والنبيلة، وحتى لا يصيبه بمرض الحق والحقيقة، وحتى لا ينقل إليه عدوى الحوار الهادئ والمتسامح، هذه إذن، هي بعض ذنوبي التي أغضبت مني وزير الثقافة، والذي يرى أن الحرية التي لا تصل إلى حد الوحشية ليست حرية، وأن التقدمية التي لا تفيد الخروج من الذات ومن التاريخ ومن الجغرافيا ليست تقدمية، وأن الاشتراكية التي لا تفيد الاشتراك في معاداة القيم الإنسانية الخالدة ليست اشتراكية، وأن المسرح الذي لا يصل إلى الكباريه والنادي الليلي ليس مسرحا، وأن المسرحي الذي يدافع عن نبل الكلمة وعن شرف الفن لا يمكن أن يكون مسرحيا حقيقيا، وبهذا المبرر تم إخراجنا من بيت المسرح المغربي والكوني، وتم نفينا إلى جزيرة الواق واق.
ويعرف الجميع، في كل الوطن العربي الكبير، أننا ما دخلنا المسرح إلا لنكشف عن عورة هذا المجتمع، فكريا واجتماعيا وسياسيا وأخلاقيا، أما ممارسة التريبتيز الجسدي، باعتباره فعلا لإثارة الغرائز الحيوانية والوحشية، فإن ذلك ليس من اختصاصنا، ولا نظنه يمكن أن يكون من اختصاص هذا الذي نسميه المسرح، والذي هو علم وفن وفكر وصناعة، وهو مؤسسة تعليمية وتربوية وأخلاقية وتهذيبية في نفس الآن، ولقد كانت هذه المؤسسة عبر التاريخ موازية للمدرسة والمسجد والكنيسة والمعبد، أما ذلك الشيء الذي يدافع عنه وزير الثقافة في المغرب، فهو بالتأكيد شيء آخر، له أسماؤه الأخرى، ولا أمكنته المختلفة، وله طقوسه المغايرة، وله رواده الذين لسنا منهم، وأرى أن هذا الشيء الآخر ليس من اختصاص وزير للثقافة، والذي هو وزير يفترض فيه أن يكون مؤتمنا على العبقرية المغربية، وعلى النبوغ المغربي، وأن يكون إلى جانب ثقافة هذا المجتمع الذي يصرف له ماهيته من المال العام، وأن يكن إلى جانب قيمه الحضارية والفكرية والأخلاقية التي أكدت فاعليتها وحقيقتها ومصداقيتها عبر التاريخ.
والآن، هل أدركتم سبب غضبة السيد الوزير على المدعو برشيد عبد الكريم؟

فاس في 8  يونيو 2014

د. عبد الكريم برشيد

السبت، 7 يونيو، 2014

تعالي!






تعالي إلى جنوني
     وسيري على الظنون
فثَمَّ السراب يُبنى
      من الشوق والحنين
أزيحي القناع عنا
      عسى يرتوي شجوني
وكوني كما أردنا
    لآهاتنا ...وكوني..
ولا تقطري عنادا
     على جمرة اليقين

ملتقى الدرس اللغوي القديم واللسانيات المعاصرة


ينظم مختبر الترجمة وتكامل المعارف بكلية الآداب و العلوم الإنسانية (جامعة القاضي عياض- مراكش) ومختبر الترجمة والتعليم بكلية الآداب والعلوم الإنسانية (جامعة ابن زهر- أكادير) ومركز الدكتوراه بكلية الآداب العلوم الإنسانية – مراكش، ومركز الدراسات العربية للدكتوراه بكلية اللغة العربية – مراكش (جامعة القرويين) الملتقى الوطني الثاني للطلبة الباحثين بسلك الدكتوراه في موضوع: "الدرس اللغوي القديم واللسانيات المعاصرة" يومي 29-30 أكتوبر 2014 تكريما لفضيلة الأستاذ الدكتور محمد أمنزوي.
الإشكالية:
لقد برهن البحث اللساني المعاصر على قابلية كبيرة لوصف وتحليل مجالات معرفية مختلفة تتصل بالتراث اللغوي، كما بيَّن قدرته على إقامة حوار تكاملي مع معطيات الفكر اللغوي القديم بغاية تجديده وتحديثه.
ولا شك أن بناء مثل هذا الحوار؛ هو ضرب من إعادة النظر في عدد من القضايا التي تسهم في نمو المعرفة اللسانية حول اللغة، التي هي مظهر من مظاهر كونيتها. وقد ظل الوصف المعياري للغة العربية مرتبطا بالنحو العربي لأمد طويل؛ بحيث قدم إجراءات عملية وتطبيقية في وصف اللغة بطريقة تجمع بين اللغة والآلة التي تصفها. ولكن، لما استدعى الأمر القيام بأوصاف مؤسسة على أنحاء متباينة في منطلقاتها وأهدافها وأسسها من أجل صياغة خطاب معرفي جديد لمحاورة التراث اللغوي العربي، اشتدت الحاجة في العصر الحديث إلى اللسانيات وإلى مناهجها في تقديم بعض الاقتراحات التي نخالها ضرورية لتطوير برنامج الاستراتيجيات التأويلية للغويات العربية القديمة، في علاقتها بالتطورات الجوهرية التي يشهدها البحث اللساني المعاصر بشكل عام.
لقد أضحت الحاجة ماسة إلى أن نستوعب هذه التطورات اللسانية المعاصرة وأن نستوعب ارتباط مفاهيمها اللسانية بأنظمة معرفية تقوم على صورنة المفاهيم وتقنيات الوصف والتفسير، وهي مفاهيم دقيقة تأسست على تقاطعات معرفية مغايرة للنظام المعرفي للغويات القديمة. فاللسانيات المعاصرة تنتمي إلى منظومة معرفية متشابكة تضم المنطق والرياضيات وعلم الأحياء والعلوم المعرفية، وقد ساهم هذا الانفتاح في تجدد أسئلتها وأساليب بحثها.
إن الهدف الرئيس من هذا الموضوع، هو الوقوف على ضرورة التعامل مع النحو العربي من منطلق شمولي مؤسس على شساعة مباحثه، وتعدد الحقول المعرفية التي احتضنت قضاياه، مثل: فقه اللغة والبلاغة والأصول والمنطق...، فالطريق نحو بناء صرح النحو العربي ينبغي أن يبدأ بمحاورة هذه المرجعيات المعرفية التي تختزن أصوله الإبستمولوجية ومقدماته الاستدلالية، فالعودة إليها محاولة جادة لاستنباط النظام المعرفي المتحكم في جهاز النحو العربي، مثلما يشكل مدخلا نحو إعادة بناء وتركيب أدوات الوصف والتفسير التي استعملت في دراسة الظواهر اللغوية.
لذلك نرى بأن هناك ضرورة تدعو الباحثين اللسانيين إلى الوقوف عند عدد من القضايا التي تتصل بمحاورة اللسانيات الحديثة للدرس اللغوي القديم، وذلك من خلال البحث في محاور منها:
o تأصيل البحث اللساني وعلاقته بالتجديد في النظام اللغوي العربي ؛
o تقويم الأنحاء التقليدية، وبشكل أخص إسهاماتها في وصف وتفسير ظواهر اللغة العربية ؛
o رصد مستويات التجريب وإمكانية إخضاع الأدوات اللغوية التراثية والحديثة لعملية التمازج والتكامل ؛
o المراجعة النقدية للأسس الإبستمولوجية التي قام عليها الدرس اللغوي العربي القديم ؛
o بيان طرق استرشاد النماذج اللسانية المعاصرة في عملية إعادة تحليل المعطيات اللغوية التي عالجتها الأبحاث اللغوية العربية القديمة (أصواتاً، ومعجماً، وصرفاً، وتركيباً، ودلالة) ؛
o استخلاص التصورات الضمنية، ومحتويات التفسير وأدواته لدى النحاة والبلاغيين والأصوليين، مع تجريب إمكانية "تمازجها" و"تكاملها" مع النظريات الدلالية والتداولية المعاصرة ؛
o البحث عن بناء أدوات صالحة لوصف اللغة العربية تخضع للشروط الإبستمولوجية مثل: البساطة والشمولية والدقة ؛
o تنظيم أدوات الوصف والتفسير بحسب مستويات الدرس اللساني المعاصر (المستوى الصرفي والتركيبي والدلالي والصوتي والتداولي...) ؛
o تجريب الإمكانات الوصفية والتفسيرية التي تتيحها النماذج اللسانية المعاصرة لمعالجة الظواهر اللغوية التي خصص لها النحو العربي أبوابا ومباحث في أفق إعادة تنظيم أبواب النحو القديم ؛
o محاورة النصوص التراثية ومثيلتها اللسانية الحديثة من خلال استخراج مقدماتها واستنباط الأدوات التحليلية الثاوية في ثنايا النصوص اللغوية التراثية القديمة ؛
o بناء لسانيات عربية أصيلة ومعاصرة تستطيع أن تجدد تصورها للتراث وتفتح منافذ إدراجه في البحث اللساني العربي.
o الكشف عن المقاييس الصرفية والتركيبية والدلالية والتداولية التي وظفها علماء اللغة في وصفهم للظواهر اللغوية ومقارنتها بنظيراتها في الخطاب اللساني المعاصر.
o بيان جدوى إسهام النقاش الدائر حول علاقة اللغويات القديمة باللسانيات المعاصرة في تطوير الدرس اللغوي في الجامعة المغربية والعربية بشكل عام.
شروط عامة للبحوث:
• أن يتسم البحث بالمنهجية العلمية ومواصفات البحث العلمي الرصين.
• أن تتراوح صفحات البحث ما بين 15 و 20 صفحة، مقاس (A4) ، وأن يكون خط المتن والعناوين (Times New Roman) بمقاس (14)، و (Times New Roman) بمقاس (12) في الهوامش.
• ترقيم هوامش البحث كاملة، من أول إحالة إلى آخرها، وذلك في أسفل الصفحة مع الاكتفاء بكتابة اسم الكتاب والصفحة فقط.
• ترتيب قائمة المصـادر والمراجع في آخر البحث باعتماد عناوين المؤلفات.
مواعيد مهمة:
• آخر أجل للتوصل بملخص البحث، واستمارة المشاركة، وموجز السيرة الذاتية: (15-07-2014)
• تاريخ الإعلان عن القبول الأولي لملخصات البحوث: (30-07-2014).
• آخر أجل للتوصل بالبحث كاملا(30-09-2014).
• تاريخ الإعلان عن قبول البحوث بعد التحكيم، أو طلب إجراء تعديلات عليها، أو الاعتذار عن عدم قبولها(15-10-2014)
• تاريخ انعقاد الملتقى: 29-30 أكتوبر 2014
• مكان انعقاد المؤتمر: رحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية – مراكش وكلية اللغة العربية- مراكش.
• تبعث الملخصات و الاستمارات والبحوث المقترحة للمشاركة إلى البريد الالكتروني:

molthaka2013@outlook.com

المصدر : شبكة ضياء

الجمعة، 6 يونيو، 2014

ناخب مع وقف التنفيذ!


الملتقى الدولي السابع في تحليل الخطاب: لغات الاختصاص وخطاباتها، مفاهيم، مقاربات، تطبيقات








ينظّــــم قسم اللغة والأدب العربي بكليّة الآداب واللغات - جامعة قاصدي مرباح ورقلة الملتقى الدولي السابع في تحليل الخطاب: لغات الاختصاص وخطاباتها، مفاهيم، مقاربات، تطبيقات، يومي: 25- 26 فبراير 2015.
1-  إشكالية الملتقى:
انطلاقا من الأهمية البالغة للغة وأمام التطورات المعرفية والتقنية الهائلة التي يشهدها العالم اليوم، أصبح من الضروري التركيز على دراسة اللغة في إطارها الأكثر اختصاصا، وتكييفها لتتلاءم والتطورات الحديثة في مختلف مناحي الحياة.  وعبر ملتقى تحليل الخطاب في طبعته السابعة نحاول الاقتراب من الخطاب اللغوي المتخصص في مجالاته المختلفة، وتحليله انطلاقا من المقاربات المعرفية المختلفة؛ لسانية ومنطقية وثقافية. ومن هنا ننطلق في إشكالات الملتقى.
كيف يمكن الانتقال من اللغة عامة إلى لغات الاختصاص؟
كيف قاربت المناهج المختلفة لغات الاختصاص؟
ما هي الأدوات المثلى لمقاربة لغات الاختصاص؟
ما هي الأسس الواجب توفرها في لغات الاختصاص؟
كما تم تحديد عدة أسئلة فرعية نابعة من صميم إشكالات الملتقى يتم مناقشتها في جزئيات محوري الملتقى.
2-  اقتراح محاور الملتقى، حسب ما تقضيه الأهداف المرجوة وكانت كالتالي:
    1* المحور الأول: النظري:
-       من اللغة العامة إلى لغات الاختصاص.
-       المقاربة اللسانية للغات الاختصاص.
-       المقاربة التداولية للغات الاختصاص.
-       المقاربة التعليمية للغات التخصص.
    2* المحور الثاني: التطبيقي.
-       لغة النقد الأدبي.
-       لغة اللسانيات.
-       لغة القانون.
-       لغة الاقتصاد.
-       لغة الإدارة.
-       اللغات الأكاديمية.
3-  أهداف الملتقى:
أ‌.       الهدف المعرفي:
ضبط الأسس النظرية التي تؤطر لغات الاختصاص والعلاقات القائمة بين مختلف العلوم التي تعمل في هذا المجال – اللسانيات، المنطق، المعلوماتية.... -
ب‌.   الهدف المنهجي:
الاستفادة من المناهج البينية – القائمة بين العلوم – في مقاربة ظاهرة لغات الاختصاص في أبعادها المختلفة.
ت‌.   الهدف الإجرائي:
ضبط الأدوات العلمية في دراسة وتحليل وبناء لغات الاختصاص.
4-  رئيس الملتقى: أد عبد المجيد عيساني
5-  اللجنة العلمية للملتقى:
رئيس اللجنة العلمية: أد عبد المجيد عيساني
أعضاء اللجنة العلمية للملتقى
أد لبوخ بوجملين (علوم اللسان وتحليل الخطاب)
أ.د عبد المجيد عيساني (علوم اللسان)
أد مالكية بلقاسم (أدب حديث)
أد موساوي أحمد (أدب قديم)
أد جلولي العيد (أدب مغاربي)
أد مشري بن خليفة (أدب حديث)
أد عبد الحميد هيمة (أدب حديث)
أ.د دحو فضيل (تعليمية)
د. خنور صالح (علوم اللسان)
د. رايسي رشيد (أدب حديث)
د. شوقي نورالدين (علوم اللسان)
د. قوي جمال (علوم اللسان)
د. بوصبيعي عبد العزيز (علوم اللسان)
6-   اللجنة التنظيمية للملتقى:
رئيس اللجنة التنظيمية: أد أحمد بلخضر
أعضاء اللجنة التنظيمية:
أ  حمزة قريرة
د بقار أحمد
د مدقن هاجر
د أحلام معمري
د حلاسة عمار
د كمال علوش
أ عبد القادر بقادر
أ سي كبير أحمد التيجاني
أ فائزة خمقاني
أ مبروك حمايمي
أ مليكة بن عطالله
أ بن حود أيوب
7-  المشاركة في الملتقى:
ـ ترسل المداخلات إلى اللجنة العلمية للملتقى عبر البريد الإلكتروني
ـ ترفق المداخلات بمعلومات كافية عن المشارك. تحميل استمارة المشاركة
ـ يتلقى أصحاب المداخلات المقبولة دعوة رسمية للمشاركة في الملتقى عبر الفاكس أو البريد الإلكتروني.
مواعيد إرسال الملخصات والبحوث:
ـ أخر أجل للملخصات : 30 أكتوبر 2014
ـ آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة : 08 جانفي 2015
ملاحظات:
يشترط المطابقة بين الملخصات والمداخلات.
ترسل الموافقات المبدئية على الملخصات بعد اجتماع اللجنة العلمية للملتقى المقرر 06 نوفمبر 2014.
ترسل الدعوات الرسمية للمشتركين في 15 جانفي 2015.
المراسلات :
ترسل المراسلات باسم رئيس اللجنة العلمية للملتقى عن طريق البريد الإلكتروني الخاص بالملتقى.
البريد الإلكتروني للملتقى الدولي السابع في تحليل الخطاب:
analysedediscours2015@gmail.com
كما يمكن التواصل مع صفحة الملتقى على الفايس بوك:  "تحليل الخطاب/لغات الاختصاص وخطاباتها. مفاهيم-مقاربات-تطبيقات" ورقلة
أو عبر :
ـ الهاتف : 0664646531

عن شبكة ضياء

ملتـقى الرواية العربية المعاصرة بين الحرية الإبداعية والضوابط الاجتماعية

ملتـقى الرواية العربية المعاصرة بين الحرية الإبداعية والضوابط الاجتماعية





 

ينظم قسم اللغة والأدب العربي بكلية الآداب واللغات جامـعة تبـسَّة (الجزائر) الملتـقى الدولي حول: الرواية العربية المعاصرة بين الحرية الإبداعية والضوابط الاجتماعية يومي: 03- 04 نوفمبر 2014.
إشكالية الملتقى:
لاشكّ أن حداثة الكتابة الروائية العربية قد حدّدت شروطها الخاصة بالرؤية والتشكيل، وطرحت أسئلتها المولعة بالنص والذات والعالم، بهدف تجاوز النموذج الذي يتعالق في إحدى تجلياته مع منظومة القيم الموروثة، التي صارت الآن- أكثر من أي وقت مضى- آيلة إلى الخلخلة والتمزّق، إذ يصير هذا التجاوز مرتبطا بالضرورة بالتيار الليبرالي الذي يكتسح الآن ثقافات الشعوب توازيا مع سطوة العولمة وهيمنة الانفتاح، مما يعني التأسيس لبُنَى فكرية جديدة تتنامى في ظل المثاقفة وترسخ لقيم بديلة تتغيأ استباحة الممنوع كاستراتيجية لا تنحصر في مجرد تقليعة طارئة، بل تتخندق في صيرورة فنية لها أبعادها القيمية التي تمتصّ من صهارة التوترات الحاصلة على مستوى النص.
في هذا السياق صارت الرواية العربية المعاصرة شكلا من أشكال التدافع الأيديولوجي بين ضدين متغالبين: مرجعية أصيلة، وأخرى دخيلة، مما حدا بالبعض إلى الاعتقاد بأن الحداثة الروائية العربية تنطلق من خلفية إيديولوجية مبطّنة، تعكس حالة من الفشل في مواجهة معرفية ووجدانية، خصوصا بعد انهيار مفهوم النهضة في الذهنية العربية، وتقويض القيم بعد نكبة 1967م، والتي أعقبتها مرحلة سقوط طويلة إلى درجة بدا فيها التخلّص من هذا المأزق ضربا من الوهم يكرّس لنا في النهاية نزعة الثقافقراطية، ويقدّم إلى الآخر خدمة مجانية تتمترس وراء غطاء اسمه الإبداع وحرية الكتابة.
ومن هذا المنطلق يمكن طرح الإشكالات الآتية:
- هل يفترض في الكتابة الروائية المعاصرة أن تنتهك بالضرورة منظومة القيم الإجتماعية؟
- ألا يمكن التوفيق بين حّرية المنجز الروائي وسلطة القيم؟
- ما مدى صدقية الكتابة الروائية القائمة على زعزعة انتظارات المجتمع؟
- ألا تعتبر سلطة المجتمع أحيانا حائلا دون انخراط المبدع في حقل المثاقفة؟
- إلى أي مدى يمكن للتدافع الثقافي أن يوجّه مسارات الكتابة الرّوائية العربية المعاصرة؟
أهداف الملتقى:
يطمح الملتقى إلى التمكين لميلاد ثقافة إبداعية فاعلة، تتكئ على الذاتي لتصبّ في مجرى الحضارة الإنسانية، فتكون حمّالة للبعد التواصلي بين الثقافات، وأداة للارتقاء بالنص الروائي العربي، ليكون تجسيرا حضاريا بين الأنا والآخر، حتى يتموضع كواحد من مرتكزات المثاقفة، التي آلت في المجتمع العربي المعاصر إلى خيار استراتيجي، يتأسس عليه أحد جوانب المعيش الإنساني.
وتفصيلا يمكن تحديد جملة من الأهداف:
- توجيه الذائقة الجمالية لدى المتلقي بما ينسجم مع القيم الإنسانية العليا.
- محاولة خلق توازن وانسجام بين حرية الإبداع واحترام الخصوصيات.
- تفعيل الإبداع الروائي حتى يكون إحدى آليات التجسير الثقافي بين الأنا والآخـر.
محـاور الملتقى:
1- الحداثة الروائية العربية والمراهنة على ابتلاع القيم الاجتماعية.
2- التابو وتشكيل المرجعية الروائية الحداثية.
3- الرواية بين المقدس والمدنس.
4- هيمنة المؤسسة ومصادرة حرية التفكير وثقافة الاختلاف.
5- الرسالة الأخلاقية للأدب الروائي.
شروط المشاركة وكيفيتها:
- المشاركة مفتوحة لجميع الأساتذة والباحثين والخبراء.
- أن لا تكون البحوث قد قدمت في ملتقيات أخرى أو نشرت من قبل.
- أن تتوافق البحوث مع أحد المحاور السابق ذكرها.
- أن تكون المواضيع محددة بدقة و ملتزمة بمنهجية البحث العلمي في التوثيق، على أن تُسرد الهوامش والإحالات في آخر المداخلة.
- أن لا تتعدى صفحات المداخلة 25 صفحة من حجم "A4" وبخط: arabic Traditional للمتن: 18 وللهوامش: 14.
- هوامش الصفحة 2.5 سم من الجهات الأربع.
- إرسال استمارة المشاركة، مع ملخص المداخلة في حدود 200 كلمة. (تحميل)
- إرسال نسخة من المداخلة عن طريق البريد الالكتروني للملتقى.
- تتحمل جامعة تبسة نفقات الإقامة مدة الملتقى داخل ولاية تبسة فقط.
- توجه جميع المراسلات إلكترونيا فقط, إلى رئيس الملتقى: الدكتور: قدور سلاط، عبر البريد الإلكتروني: riwayasellat1@yahoo.fr
مواعيد الملتقى:
- الملخصات قبل: 15 جوان 2014.
- الإشعار بالقبول المبدئي للملخصات قبل: 30 جوان 2014.
- المداخلات قبل: 15 سبتمبر 2014.
- الإشعار بقبول المداخلات، وإرسال الدعوات قبل: 10 أكتوبر 2014.
- موعد انعقاد الملتقى: 03-04 نوفمبر 2014.
لجـان الملتقى:
الرئيس الشرفي للملتقى: مدير جامعة تبسة:
الأستاذ الدكتور: سعيد فكرة
رئيس الملتقى: الدكتور: قدور سلاط
اللجنة التحضيرية للملتقى:
ـ أ. كمال الدين دويشبن (رئيس القسم)
ـ أ. جويني عسّال
ـ د. لزهر فارس
ـ د. رشيد سهلي
ـ د. علية بيـبية
ـ أ. رحال عبد الواحد
ـ أ. الطاهر عبد الرزاق
ـ أ. عزالدين ذويب
ـ أ. جدي عبد العزيز
ـ أ. بوجمعة بوحفص
ـ أ. نوال مدوري
اللجنة العلمية للملتقى:
ـ أ.د. رشيد رايس. جامعة تبسة (رئيسا)
ـ د. الشريف حبيلة. جامعة تبسة
ـ د. ليلى بلخير. جامعة تبسة
ـ د. عمر زرفاوي. جامعة تبسة
ـ د. لزهر فارس. جامعة تبسة
ـ أ.د. الطيب بودربالة. جامعة باتنة
ـ أ.د. العلمي لراوي. جامعة أم البواقي
ـ أ.د. السعيد بوسقـطة. جامعة عنابة
ـ أ.د. يوسف لطرش. جامعة خنشلة
ـ أ.د. عمرو عيلان. جامعة خنشلة
ـ أ.د. عزيز لعكايشي. جامعة قسنطينة1
ـ د. سليمة لوكام. جامعة سوق أهراس
ـ أ.د. زهرة كمون. جامعة صفاقص- تونس
ـ أ.د. عبد العزيز حميد. جامعة فاس- المغرب
ـ أ.د. أحمد الجوة. جامعة صفاقص- تونس
ـ أ.د. جمال بوطيب. جامعة فاس- المغرب
ـ أ.د. محمد الدرويش. جامعة الرباط- المغرب
ـ أ.د. محمد الظريف. جامعة الرباط- المغرب
ـ أ.د. عمر إسحاق أوغلو. جامعة إسطنبول- تركيا
ـ أ.د. غسان عبد الخالق. جامعة فيلادلفيا- الأردن
ـ أ. رحال عبد الواحد. جامعة تبسة
ـ أ. طاهر عمر. جامعة تبسة
أمانة الملتقى :
- عبد الكريم رمضاني
- رضا طرطار
- عصام بوسحلة .

عن شبكة ضياء

الأربعاء، 4 يونيو، 2014