الدهشة الجمالية

عن مطبعة عين برانت بوجدة ومنشورات جمعية الضاد صدر كتابي "تفاعل الدهشة الجماليةدراسة في تلقي شعر أبي تمام من لدن معاصريه" مقدمة الكتاب

التلقي المنتج

عن دار الأنوار بوجدة صدر كتابي النقدي الأول المعنون بالتلقي المنتج

أزيز الصمت

أزيز الصمت: إبحار في عالم الصمت الجميل حين يشتعل جمره..ديواني الأول صدر عن دار الوطن

الأساطير المنظرة لتلهيج التعليم بالمغرب

ماذا يريد الملهوجون الجدد؟ ما هي منطلقاتهم الفكرية؟ وما مقاصدهم المضمرة؟

منتدى المختار

مرحبا بكم في منتدى المختار منتدى الإبداع والحوار

الخميس، 30 يناير، 2014

بلاغ الوزارة حول عملية مسك وتدبير نقط المراقبة المستمرة باستعمال منظومة "مسار" المعلوماتية



منظومة مسار للتدبير المدرسي

بلاغ الوزارة حول عملية مسك وتدبير نقط المراقبة المستمرة باستعمال منظومة "مسار" المعلوماتية



تعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني إلى جميع التلميذات والتلاميذ و إلى أمهاتهم وآبائهم وأوليائهم أن عملية مسك وتدبير نقط المراقبة المستمرة جرت هذه السنة باستعمال منظومة  "مسار" المعلوماتية ، وفق مقتضيات المذكرات المنظمة للتقويم بالأسلاك التعليمية الثلاث ، والتي مكنت الإدارات التربوية للمؤسسات التعليمية إلى حدود 23 يناير 2014 ، من مسك  ما يزيد على 35 مليون نقطة.

ويندرج استعمال هذه المنظومة  في إطار إدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في المنظومة التربوية ، وتطوير آليات وأساليب عمل الإدارة التربوية  وتعزيز دور الحكامة في النظام التربوي، وضمان مبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص بين جميع التلميذات والتلاميذ ،من خلال التتبع الفردي لكل تلميذة وتلميذ ،سواء من طرف الأساتذة أو آبائهم وأمهاتهم.

وستمكن المنظومة الآباء والأمهات من خلال ولوج البوابات الإلكترونية للمؤسسات التعليمية، من معرفة مواعد فروض المراقبة المستمرة واستعمالات الزمن الخاصة بأبنائهم، وكذا الحصول على النتائج الدراسية لبناتهم ولأبنائهم وتتبع تحصيلهم الدراسي في أفق تحسين آدائهم.

وقد ساهمت منظومة "مسار «  في مرحلتها الأولى، في تدبير  العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي منذ شهر يونيه 2013 ،وفي مسك المعطيات الخاصة بالتلميذات والتلاميذ، وتدبير عمليات التسجيل وإعادة التسجيل والانتقال الفردي او  الجماعي  للتلاميذ وعمليات التوجيه ، وكذا في تدبير البنية التربوية وتكوين الأقسام. كما واكبت في مرحلتها الثانية، تدبير جميع العمليات المتعلقة بتقييم التلاميذ منذ نونبر 2013.

وتؤكد الوزارة أن استعمال هذه المنظومة، لن يكون له أي تأثير على النتائج المحصل عليها عكس ما يجري تداوله والترويج له من شائعات في صفوف المتعلمين والمتعلمات ،الغرض منها التشويش على الامتحانات التي جرت مؤخرا في ظروف عادية والحسابات الفردية الضيقة والمزايدات السياسوية التي تستهدف التلاعب بمصير التلميذات والتلاميذ.



عن موقع الوزارة 

الأربعاء، 29 يناير، 2014

مظفر النواب-قصيدة من عالم القطط











قصيدة من عالم القطط

ريح سوداء تزمجر بالويل
قطة عشق في الشارع تنتظر الليل
تكشف عن فخذ وتغطي، ستر الله علينا وعلى القطة، بالذيل
ٌتستدعى للمخفر، ينكحها القسم المختص بتدعيم بنانا التحتية.

شاهدت القطة من شق الحائط قطا وطنيا ينفخ بالغاز الوطني الفاخر...
وٌيخصى
رفعت يدها لتحي المنفوخ وغنت: "وطني حبيبي.. وطني الأكبر.."

يوم وراء يوم والقطة تضحك، والضحكة تنتحب
فقدت سنين خلال التعذيب!
وقيل لها كان يشاع بأن السلطات بها جرب
خرج الغاز الوطني الفاخر من عينيه ولم يتكلم
دون في المحضر ايضا، أن القطة بقيت صامدة يومين وأن قطع الذنب!

سعل المأمور وطار التحقيق، وكان الجلاد له شنب طار وعاد إلى موضعه الشنب
أي سعال هذا؟ ماذا أكل المأمور وماذا رتبته؟
ما دام السلطة في السلطة فالضرطات لها رتب.

بعض المنارين، اعترفوا بحياء أن القطة بالأصل بلا ذنب!
ذنب ذنب رتب رتب.. عجب عجب

في تلك الليلة من شهر شباط القارص!
عطر عورته الجلادٌ
تأنق تحت السروال، وزجج حاجبه
نام بجنب زوجته المسكينة، لا يمكن أطلاقا!
عبثا ظل الشيء كما ذنب القطة ينسحب
تف بأصبعه حاول أن يفتل شاربه
ظل الشارب مكسور الخاطر لا ينتصب.
حارب ميمنة حارب ميسرة،
عنتر عنترةً، ضرب، غرّب ، بدل، شرق
هيات...
فما بالشارب، بل بالروح العطب.

شاهد في الحلم ذيولا، شاهد أفعى ميتة، بغلا يخصى
عجب عجب
حوبة ذيل القطة يا مأمور هو السبب.

هب نسيم الصبح رخيا
لم يك في الشارع إلا حاوية الزبل وهر محترم
لاحظ أن القطة تخرج من باب الدولة في خفر
عدل جلسته، ترك الافطار، ومد خيوط الشارب يلتقط الأخبار
تسلق حاوية الزبل ولكن خانته الركب
أغلق إحدى عينيه، تعوذ بالله
محال، لا يمكن هذا، ليس لها ذنب يستر عورتها
ودنى حذرا، قال: مياو سيدتي
أطرقت القطة لو تنشق الأرض وتبلعها
نغّم والشبق الشرقي بعينيه: مياو عيني مياو عيني
ذنبي مولاي! مياو لله!

له الشكر له الحمد...
سلامة رأسك لم يقطع سيدتي... تلك علامات الساعة اختبئي
صاروخ وساخات يقترب...
لاحظ أن الجلاد يسير حزينا، لا يرفع عينيه وفي مشيته عطب
ركض الهر ومن خلف البرميل تجشأ: أخرج للجلاد فحولته
وتمايل كالرقاص مياوه واه مياوا واه
فواحدة يا جلاد بواحدة
ركب الجلاد الخبل
أفرغ فيه مسدسه
قتل الهر عليه الرحمة
والصحف الرسمية قالت: لم يقتل، وافاه الأجل.

الصقت النعوة بالحيطان وبالأبواب وحاوية الزبل
"لقد دهس المغفور له في ريعان صباه"
رئيس نقابة جرذان الزبل نعاه
وتوالى الخطباء وصاحت قطط الحارة: وهراه.
ناحت واحدة لا ذيل لها،
عوقب مأمور السجن بترفيع شواربه.

رحم الله القط دفناه
ويقام عزاء في حاوية الحارة إنشاالله.
تلك علامات الساعة، قالتها الكتب..
عجب عجب، وطن عجب!
المصدر:
www.adab.com



الأحد، 26 يناير، 2014

قصيدة ارحل (كاملة) شعر المختار السعيدي



الرجاء الضغط على الصورة يمينا ثم نسخ الرابط وفتح الصورة في علامة تبويب جديدة وذلك لمعاينة الصور بأبعادها الحقيقية، وقراءة ممتعة (أخوكم المختار)





































































مباراة الدخول إلى السنة الأولى من سلك تحضير مباريات التبريز- دورة 2014


مباراة الدخول إلى السنة الأولى من سلك تحضير مباريات التبريز (دورة 2014)

إعـــلان عن إجراء مبـاراة

طبقا للمرسوم رقم 2.11.672 الصادر في 27 من محرم 1433 ( 23 ديسمبر 2011) في شأن إحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين،وعملا بمقتضيات قراري وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بتحديد كيفية تنظيم مباراة ولوج سلك تحضير مبارتي التبريز للتعليم الثانوي التأهيلي في الرياضيات والعلوم الفيزيائية- تخصص فيزياء-، تعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني (قطاع التربية الوطنية) عن تنظيم مباراة الدخول إلى السنة الأولى من سلك تحضير مباريات التبريز (دورة 2014)، وذلك وفق التحديدات التالية:
التخصصات
المقاعد المخصصة
آخر أجل لإيداع الملفات
الإعلان عن لائحة المقبولين لاجتياز المباراة
تاريخ إجراء المباراة
مركز إجراء المباريات والتكوين
الرياضيات
20
يوم السبت 08 فبراير 2014 
11 فبراير 2014
13و 14 فبراير 2014
المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الرباط -سلا- زمور-زعير
العلوم الفيزيائية
-تخصص الفيزياء-
20
يوم السبت 08 فبراير 2014 
11 فبراير 2014

13و14و15 فبراير 2014
المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة مراكش- تانسيفت-الحوز

تنظم الاختبارات الشفوية مباشرة بعد الإعلان عن نتائج الاختبارات الكتابية، ولا يسمح باجتياز الاختبارات الشفوية للمباراة إلا للمترشحين المقبولين في الاختبارات الكتابية من لدن لجنة المباراة.
1- شروط الترشيح:

يشترط في المترشح أن يكون:
  • من جنسية مغربية؛
  • حاصلا على الأقل على شهادة الماستر أو شهادة الماستر المتخصص أو دبلوم مهندس الدولة أو ما يعادل إحداها، وأن لا يتجاوز سنه 35 سنة، عند تاريخ إجراء المباراة؛
  • أن يكون غير موظف بأحد أسلاك الوظيفة العمومية؛
  • أن يلتزم بالعمل في التعليم العمومي لمدة ثماني (8) سنوات حسب النصوص التنظيمية الجاري بها العمل، وأن يقبل التعيين الذي يسند إليه بعد النجاح في مباراة التبريز.
2- ملف الترشيح:
يتكون ملف الترشيح من الوثائق التالية:
  • طلب المشاركة - يتم سحبه من المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين أو من الموقع الإلكتروني للوزارة www.men.gov.ma - يعبئه المترشح حسب النموذج  المخصص لذلك؛
  • نسخة من شهادة الماستر أو شهادة الماستر المتخصص أو دبلوم مهندس الدولة أو ما يعادل إحداها مصادق عليها؛
  • نسخة من بطاقة التعريف الوطنية أو البطاقة الوطنية للتعريف مصادق عليها؛
  • ظرفان بريديان يحملان طابع البريد وعنوان المترشح.
3- إيداع ملفات الترشيح:

 ينبغي إيداع ملفات الترشيح - مقابل وصل - لدى إدارة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين (مركز إجراء المباراة) داخل الآجال المحددة في الجدول أعلاه.
 

عن الموقع الرسمي لوزارة التربية الوطنية

دهر الحداد!!



دهر الحداد!!

دعِ الأوهامَ تَعْبَثُ بالْفُؤادِ
وأعلِنْ طائعا دهْرَ الحِدادِ
فقد ولَّى زمانُ الوصْلِ خوفاً
وجاء الهجرُ يَرْفُلُ في السواد
وأمسى حِلْمُك المخضرُّ ريحا
وأنتَ غدوتَ جمرا في الرماد
المختار السعيدي 
13-11-2013
00:00

مع الشكر الخاص للشاعر المتميز سعيد الكرواني .

الجمعة، 24 يناير، 2014

في وضعية صعبة

في وضعية صعبة



وحيدةً 

رأيتها في ظلمة الشوارعْ

كئيبةً

توسدتْ وحدتها والعمر ضائعْ

تنهشها عين الزمانْ

تجلدها حذلقة اللسانْ

وحيدةً

تلوك في حسرتها وتشرب الدموعْ

لكنها

ترفض أن تغازل الخنوعْ

يتيمةً

دون أب يصد عنها نظرة الغريبْ

ودون أم تهب الحنانْ

وحيدةً وحيدةْ

تسير في الدروبْ

قد هجر الروي غصنَها الرطيبْ

كما الشعور والخيالْ

*******

مررْتُ قرب القصيدةْ

أسأل عن حرارة العواطفْ

في بدن تؤزه العواصفْ

عن شجن يقطّع الأوصالْ

عن المعاني عن الجمالْ

عن الضلالْ

عن ومضة استعارة تحجّبت برعشة المحالْ

.......

تلعثَمَتْ كطفلة يلفّها الحياءْ

وتمتمتْ برعشة الفناءْ:

"خُذِلْتُ ألف مرةْ

بعد الوصالْ

تُرِكْتُ هاهنا وحيدةً وحيدةْ

بعد أنِ ارْتاد الحِمامُ خيمةَ الوفاءْ

لم ألْفِ تفعيلةَ بحرٍ عَلَّها تؤويني

ولم أجدْ سوى نثيرةٍ لهيبُ نارِها يَكويني

مشوّها تكويني
"

*********

ضمَمْتُها إلى فؤادي ثم قلت في ابْتهاجْ

هنا مقرك الجديدْ

فاخترقي هذا السياجْ

هنا هنا بيت القصيدْ!"  

تازة

مارس 2012


الخميس، 23 يناير، 2014

ما هي لغة HTML؟



HTML اخترعت في عام 1990م من قبل عالم يسمى تيم بيرنرز لي، الهدف من هذه اللغة هو تبسيط عملية وصول العلماء في جامعات مختلفة إلى البحوث التي ينشرونها، المشروع نجح بشكل لم يتصوره تيم بيرنرز لي، باختراعه HTML قام تيم بوضع أساس شبكة الويب كما نعرفها اليوم.
HTML هي لغة تسمح بعرض المعلومات (مثال: البحوث العلمية) على شبكة إنترنت، ما تراه عند زيارتك لأي صفحة في الشبكة هو ترجمة المتصفح لأوامر HTML، لكي ترى HTML لأي صفحة تزورها عليك أن تضغط على قائمة عرض "View" ثم المصدر "Source".
استعرض المصدر

ما فائدة HTML؟

إذا أردت إنشاء موقع فلا توجد طريقة أخرى غير استخدام لغة HTML، حتى لو استخدمت برنامجاً لإنشاء المواقع مثل دريمويفر، معرفتك للغة HTML ولو بشكل بسيط ستساعدك على إنشاء مواقع أفضل، الجميل أن هذه اللغة سهلة التعلم.
HTML تستخدم لإنشاء المواقع، هذا كل شيء ببساطة!

 ماذا تعني H-T-M-L؟

HTML هي اختصار "HyperText Mark-up Language"، أنت لا تحتاج في هذه المرحلة لمعرفة ماذا تعني هذه المصطلحات، مع ذلك لنشرحها بتفصيل أكبر.
  • Hyper  هي عكس "خطي" وهي تعني في هذه الحالة أن تنتقل من أي نقطة إلى أي نقطة بدون أن تسير في خط سير محدد، في الماضي - عندما كانت الفأرة شيء يلحقه القط - كانت الحواسيب تعمل بشكل خطي، تقوم بتنفيذ أمر ما ثم تذهب لما بعده، لكن HTML مختلفة، يمكنك أن تذهب إلى أي مكان في أي وقت، ليس بالضرورة مثلاً أن تزور موقع MSN.com قبل أن تزور HTML.net.
  • Text تعني النص، وهذه تشرح نفسها.
  • Mark-up  هو ما تفعله بالنص، فهذه الكلمة تعني توصيف النص، فأنت تقوم بتوصيف النص تماماً كما تفعل مع معالجات الكلمات فتضيف العناوين والنقاط والنص السميك وغيرها.
  • Language تعني اللغة، فتقنية HTML هي لغة توصيف وهي أيضاً تستخدم العديد من كلمات اللغة الإنجليزية.

المصدر: 
html.net

الثلاثاء، 21 يناير، 2014

التبعية اللغوية لفرنسا سبب تردي الجامعة المغربية - د. رشيد بلحبيب

قال الدكتور رشيد بلحبيب، أستاذ الدراسات اللغوية بجامعة قطر، إن احتلال أول جامعة مغربية للرتبة 2904 عالميا يعكس الوضع المتواضع الذي تحتله المؤسسات الجامعية بالبلاد، ما يؤشر على إفلاسها وتراجع خطير في إسهاماتها العلمية والتعليمية"، مرجعا ذلك إلى عملية المغادرة "الطوعية" بنصيب كبير"، أفضت إلى نزيف الجامعات المغربية.
وعزا بلحبيب، في مقال هام مدعم بإحصائيات ومعطيات علمية، تردي الجامعات المغربية إلى "التبعية اللغوية"، باعتبار أن "لغة التدريس والبحث والتواصل والإدارة والمشاريع هي الفرنسية التي شاخت في أوطانها، ولم تعد قادرة على المواكبة والإبداع، وهجرها الفرنسيون أنفسهم في أرقى مختبراتهم، وفي أكثر منشوراتهم".

ترتيب الجامعة المغربية وضريبة التبعية اللغوية
أصل التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم
الحصول على رتب متقدمة ضمن أفضل الجامعات العالمية، هدف تسعى إلى تحقيقه معظم الجامعات العالمية، وتبذل كل ما تستطيعه من جهد وتسخر كل ما لديها من طاقات في مجالات التدريس وتجويد المخرجات، وفي مجالات البحث والنشر المتميز، وفي مجالات التجهيز والتوسع العمراني، وما يستتبع ذلك من استقطاب لذوي الكفاءات العالية والخبرات المعمقة، والارتقاء بموظفيها، لتتمكن من تحقيق معايير التصنيف الأكاديمي الدولي والاستجابة لها.
لقد تم تصميم التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم - لأول مرة - في معهد التعليم العالي التابع لجامعة شانغهاي الذي يضم أكبر مؤسسات التعليم العالي مُصنفة حسب صيغ محددة تعتمد عدة معايير لتصنيف أفضل الجامعات في العالم بشكل مستقل، وكان الهدف من هذا التصنيف هو تحديد موقع الجامعات الصينية في مجال التعليم العالي ومحاولة تقليص الهوة بينها وبين أفضل الجامعات النخبوية في العالم.
ولعل اعتماد هذا التصنيف على المعايير الموضوعية، هو ما جعله يحتل أهمية خاصة عند المؤسسات الجامعية التي أخذت تتنافس لاحتلال موقع متميز فيه حتى تضمن سمعة علمية عالمية، ويقوم هذا التصنيف على فحص 2000 جامعة في العالم من أصل قرابة 10.000 جامعة مسجلة في اليونسكو امتلكت المؤهلات الأولية للمنافسة، ثم يتم تصنيف 1.000 جامعة منها في الخطوة الثانية ، وتخضع مرة أخرى للمنافسة على مركز في أفضل 500 جامعة يتم نشرها.
معايير التصنيف
تقوم المعايير المعتمدة لقياس كفاءة الجامعات وجودتها غالبا على أربعة معايير هي:
1- جودة التعليم: وهو مؤشر لخريجي المؤسسة الذين حصلوا على جوائز نوبل وأوسمة فيلدز ويأخذ نسبة 10% من المجموع النهائي.
2- جودة هيئة التدريس: وهو مؤشر لأعضاء هيئة التدريس الذين حصلوا على جوائز نوبل وأوسمة فليدز ويأخذ نسبة 20%، ويضم إلى هذا المعيار مؤشر للباحثين الأكثر استشهاداً بهم في 21 تخصصاً علمياً ويأخذ نسبة 20%.
3- مخرجات البحث: وهو مؤشر للمقالات المنشورة في الطبيعة والعلوم ويأخذ 20%، يضاف إليه المقالات الواردة في دليل النشر العلمي الموسع، ودليل النشر للعلوم الاجتماعية، ودليل النشر للفنون والعلوم الإنسانية وتأخذ نسبة 20%.
4- حجم المؤسسة: وهو مؤشر للإنجاز الأكاديمي ويأخذ نسبة 10%.
النسبة حسب كل معيار:
تصنيف يوليو 2010 ومعاييره:
قد أصبح التصنيف العالمي للجامعات ثقافة عالمية، يضطلع به عدد من المؤسسات العلمية الدولية، كما تنوعت منطلقات التصنيف بين العلوم الدقيقة والعلوم الإنسانية، والنشر العلمي والنشر الإلكتروني...وفي هذا السياق أصدر موقعWebometricsالتابع لمجمع وحدة الأبحاث الدوليةـ بإسبانياCybermetrics Lab CSIC تصنيفه لعام 2010م، ويهدف موقع "ويبأومتركس" إلى تشجيع نشر الأبحاث العلمية على صفحة الإنترنت ويستند على أربعة مقاييس:
1- حجم الموقع : أي عدد الصفحات التي تحصل عليها محركات البحث الأربعة الرئيسية من موقع الجامعة.
2-الحضور الإلكتروني: أي عدد روابط موقع الجامعة على مواقع خارجية.
3-الملفات الغنية: أي عدد الملفات المحملة على الموقع من مثل: AdobeAcrobat , Adobe PostScript (.ps), Microsoft Word (.doc) Microsoft Powerpoint (.ppt).
4-عدد أوراق البحث والمراجع المنشورة على الموقع .
لقد أصبح ترتيب الجامعات العالمية مؤشرا مساعدا على معرفة مستوى المؤسسات الجامعية وما تحقق لديها من إنجازات، فعلى سبيل المثال وجود ثلاث جامعات عربية فقط ضمن أفضل 500 جامعة في العالم، و4 جامعات ضمن أفضل1000 جامعة، وثلاث جامعات ضمن أفضل 100 جامعة آسيوية، وكون أول جامعة عربية تحتل الرتبة 164 عالميا، وكون أول جامعة مغربية تحتل الرتبة 2904 عالميا، له دلالات تعكس الوضع المتواضع الذي تحتله هذه المؤسسات، وأن العالم العربي مازال بعيدا عن الجودة التي ينشدها، وأن أمام الجامعات العربية تحديات وأشواطا كبيرة وجهودا مضنية يجب أن تبذل للحاق بالركب.
ترتيب أفضل الجامعات العالمية بحسب القارات والعوالم:
ترتيب الجامعات المغربية:
بغضّ النظر عن المعايير المعتمدة، وعن مُنْطلق التصنيف، فإن تراجع الجامعات المغربية واحتلالها لمراتب متخلفةأمر لا يمكن إنكاره ولا تبريره ديماغوجيا كما عودتنا الجهات المعنية بالتزويق وتزييف الحقائق، فلا أثر لأي جامعة مغربية ضمن أفضل 100 جامعة، ولا ضمن أفضل 500 جامعة، ولا ضمن أفضل 1000 جامعة، ولا ضمن أفضل 2000 جامعة عالميا، جامعتان ضمن أفضل 3000 جامعة وهما في آخر الترتيب، وهذه نتيجة في غاية التواضع والتخلف.
1- تخلف على المستوى العالمي:
تحتل أفضل جامعة مغربية الرتبة 2904 عالميا، وهي جامعة الأخوين،وبالمناسبة هي جامعة خاصة، والتعليم فيها باللغة الإنجليزية، والتوظيف فيها بالتعاقد، وتجديد التعاقد مرتبط بالمردودية، وللطلاب رأي في تقييم أداء الأساتذة، وتسعى إلى اعتماد برامجها أكاديميا... وما دونها من الجامعات في غاية التواضع، في بلد له من الإمكانيات المادية والبشرية والبحثية ما لا يتناسب مع هذه الرتب.
الترتيب العالمي للجامعات المغربية يشي بالصغار والتراجع( أفضل عشر جامعات مغربية ):
2- تخلف على المستوى العربي :
لا توجد أي جامعة مغربية ضمن أفضل 10 جامعات عربية، وعجز الجامعة المغربية عن تحقيق ترتيب مقبول عربيا أمر مؤسف ومخجل، في حين تتوجه نخبنا السياسية والمثقفة إلى ازدراء الجامعات العربية واحتقارها، والارتماء في أحضان الجامعات والمختبرات الفرنسية التي تعرف تراجعا جعل النخب الفرنسية نفسها تنتفض غِيرة على مؤسساتها كما سيتضح.
أفضل 10 جامعات عربية:
3- تخلف على المستوى الإفريقي:
لا وُجود لأي جامعة مغربية ضمن أفضل 10 جامعات إفريقية، وهذا أيضا أمر مؤسف ومقلق، فالمغرب أقرب بلدان إفريقيا إلى أوربا/ الشمال، والبلد الذي كانت له أياد لا تنكر على أكثر دول إفريقيا، وبلد المفكرين والجامعات والباحثين المحنكين يعجز عن احتلال مرتبة معقولة ضمن أفضل الجامعات الإفريقية التي نتجاهلها غالبا عند حديثنا عن التعاون والشراكات...في حين تستأثر بالمراكز الأولى جامعات جنوب إفريقيا التي تدرس باللغة الإنجليزية، وتحتل أبشع المراتب الجامعات الفرنكوفونية.
أفضل 10 جامعات إفريقية:

الترتيب المغربي والعربي والدولي للجامعات المغربية الـ10الأوائل:
من أسباب التخلف:
هذا الترتيب يطرح عددا من الأسئلة الشائكة، ويُنبئ عن إفلاسٍ المؤسسات الجامعية المغربية وتراجعٍ خطير في إسهاماتها العلمية والتعليمية، أسهمتْ فيه المغادرة الإغوائية/المسماة تزويرا الطوعية بنصيب كبير، حيث تمّ إخلاء الجامعات المغربية من خيرة أطرها وأشرف باحثيها لحاجة في نفس مهندسي المغادرة،المصممين علىتخريب بيوتهم بأيديهم .
كما تتحمل كل الأطراف المكونة للجامعة قسطا من المسؤولية،فالإدارات الجامعية والأقسام العلمية والبرامج والميزانيات المخصصة للبحث...
كما لا يخفى أن الباحثين الجامعيين لم يعد لهم من هذه المهمة إلا الاسم، ولم يعد خافيا على أحد أن أكثر من 50% من أساتذة الجامعة المغربية لم يكتبوا سطرا واحدا بعد تخرجهم ، بل لم يعد خافيا أن أساتذة الجامعة لم يعودوا يقرؤون ولا يبحثون ولا يكتبون، واشتغل أكثرهم بغير وظيفته، وتحولت الجامعات المغربية إلى مؤسسات تدريسية لا علاقة لأكثرها بالبحث، وتدنى مستوى خريجيها ومخرجاتها، وتدل إحصائيات الإقبال على اقتناء الكتاب في صفوف الجامعيين على ضعف لا يصدق.وقد ساهم في هذا التخلف الترقياتُ المجانية والميسورة المبنية على الأقدمية غير المنتجة، وتسييسُ المؤسسات التي طغت عليها المطالبة بالحقوق وإنكار الواجبات، فضلا عن بعض مظاهر الفساد والتزوير التي وصلت إلى الصحافة والمواقع الإلكترونية مما يطول شرحه.
هذه كلها أسباب وجيهة، لكنني أريد أن أقف عند سبب أراه جوهر المشكلة وأسّها، وهو مشكل اللغة - ومن حسن الحظ أن لغة التدريس في أكثر المؤسسات الجامعية ليست العربية، وإلا لكانت اللائمة قد وقعت عليها، ولكانت كل أسباب الفشل ونتائج الترتيب قد علقت عليها.
الترتيب والتبعية اللغوية:
إن جزء من المشكلة يكمن في التبعية اللغوية، في الاستعمار اللغوي الذي لم نستطع حتى الآن أن نتخلص منه، فلغة التدريس والبحث والتواصل والإدارة والمشاريع هي الفرنسية التي شاخت في أوطانها ولم تعد قادرة على المواكبة ولا على الإبداع، وهجرها الفرنسيون أنفسهم في أرقى مختبراتهم وفي أكثر منشوراتهم، ولم يعد يكنّ لها من الاحترام إلا شعوب المستعمرات في شمال إفريقيا وأدغالها ...
وهذا الكلام لا يحتاج إلى دليل فالمجلات العلمية والتخصصية المحكمة يصدر أكثرها باللغة الإنجليزية، ومواقع النشر الإلكتروني والورقي ومحركات البحث، وواجهات المؤسسات البحثية ولغاتها ولغات تدريسها هي الإنجليزية، والعقل يقتضي أن يسارع البلد الذي يريد أن يتقدم ويتبع إلى اصطناع اللغة العالمية - إن لم يصطنع لغته الوطنية - بدل التشبث بلغة لم تعد تفي بالطلب.
إن الوفاء للفرنسية، والتضحية بمستقبل المغرب وجامعاته إرضاء للمستعمر الفرنسي الذي ما تزال أيديه ملطخة بدماء المغاربة، وتشبث النخبة السياسية والمثقفة في المغرب بهذه اللغة لا يبرره إلا استمرارها في أداء الأدوار القذرة للمحافظة على المصالح الشخصية والضيقة لفرنسا وأزلامها ...
لا أحد يستطيع أن ينكر الوضع المتردي للجامعات الفرنسية، والمتشبثُ بالغريق غريق لا محالة، إن وضع الجامعات الفرنسية يؤثر سلبا على صنائع فرنسا ونسخها من المؤسسات والمسؤولين والباحثين، الذين يأبون إلا أن يكونوا أكثر ملكية من الفرنسيين أنفسهم، ولعل هذا هو سبب تخلف كل الجامعات التي تدرس بالفرنسية عالما وأوربيا وإفريقيا ومغربيا. ومصداقا لهذا سأسوق ترتيب الجامعات الفرنسية...
الجامعات الفرنسية تخلف على المستوى العالمي :جامعة واحدة ضمن أفضل 100 جامعة: تحتل جامعة باريس6 الرتبة 90، ضمن أفضل 100 جامعة عالميا –وهو ترتيب متدنّ– و يدل على التراجع الكبير الذي تشهده فرنسا والفرنسية. والفرنسيون يدركون أن الفرنسية صارت عبئا عليهم ، وصارت حاجزا يمنع انتشار أبحاثهم وضمان أكبر عدد من القراء ...

الجامعات الفرنسية تخلف على المستوى الأوربي :
لقد عجزت الجامعات الفرنسية عن اللحاق بأفضل 10 جامعات أوربية، وقد كانت في وقت من الأوقات تزهو بمراتب متقدمة، قبل أن تكتسحها الإنجليزية والإسبانيةفي مجالات البحث العلمي والنشر ...
أفضل 10 جامعات أوربية، لا توجد ضمنها جامعة فرنسية واحدة.
الجامعات الفرنسية ضمن أفضل 100 جامعة أوربيا : ثلاث جامعات برتب غير مشرفة
الجامعات الفرنسية تخلف على المستوى الإفريقي:
حيث سُجّل تراجعٌ في التعليم التي يعتمد الفرنسية لغة للتدريس، وغياب الجامعات الفرانكفونية عن أفضل عشر جامعات في إفريقيا. لقد كانت آمال فرنسا العريضة بتوسيع قائمة الدول الناطقة جزئيا أو كليا باللغة الفرنسية، أن يكون لها موطئ قدم في إفريقيا، وقد بذلت أموالا طائلة على شكل مساعدات ورشى لضمان استمرار لغتها في الإدارة والتعليم، لكن ذلك لم يدفع باللغة الفرنسية إلا إلى التراجع، وقد غيرت بعض الدول وجهتها اللغوية إلى الإنجليزية، ودعمت دولٌ أخرى لغتها العربية كما فعلت تشاد أخيرا...
سيطرة جنوب إفريقيا على أفضل عشر جامعات إفريقيا:
إذن، لا وجود لأي جامعة فرنسية ضمن أفضل 10 جامعات عالميا، ولا وجود لأي جامعة فرنسية ضمن أفضل 10 جامعات أوربيا، ولا وجود لأي جامعة فرانكفونية ضمن أفضل 10 جامعات إفريقيا، ولا وجود لأي جامعة فرانكفونية ضمن أفضل 10 جامعات عربيا، معنى هذا أن الجامعة الفرنسية لم تعد تتمتع بالجاذبية على الرغم من وجود باحثين جادين ومبدعين، تداركوا أمرهم بالتحول إلى اللغة الإنجليزية على مستويات البحث والنشر والنشر الإلكتروني.
وبسبب هذا الوضع المتدني للجامعات الفرنسية، اشتد النقاش خلال السنوات الأخيرة داخل الأوساط السياسية والجامعية الأوروبية، والفرنسية على الخصوص،حول مصداقية المعايير التي يعتمدها التصنيف الأكاديمي العالمي للجامعات، وبعد أن أجمع المشاركون خلال الندوة التي نظمها مجلس الشيوخ الفرنسي شهر مايو الماضي، تحت شعار " لننسَ شنغهاي " بحضور ممثلين عن البنك الدولي ومختلف القطاعات المجتمعية المعنية،على ضرورة إحداث تصنيف أوروبي بديل. وهاجموا تصنيف شنغهاي واعتبروه غير منصف على حد قول السيدة "غزلان فياترو" مديرة المرصد الفرنسي للعلوم والتقنية،والسيدة "فاليري بركيس" وزيرة التعليم العالي الفرنسي التي انتهزت فرصة الرئاسة الدورية لفرنسا للاتحاد الأوروبي كي تعبر عن استيائها لآثار التصنيف الصيني على المؤسسات الجامعية في بلادها وطالبت بتصنيف أوروبي للجامعات ".
في حين لم يكلف الجامعيون المغاربة أنفسهم التوقف عند هذا التصنيف، وبحث أسبابه وطرق الخروج من طوق الفرنسية ونيرها.
وتستمر الجامعات التي يربطها بفرنسا ولغتها عقد مؤبد في دفع ضريبة التبعية اللغوية التي هي أساس التخلف الشمولي، وتشقى بما تشقى به فرنسا الأم العجوز، التي عاف باحثوها لغة بودلير وتوجهوا إلى لغة شيكسبير في عقر دار فرنسا وفي مؤسساتها الجامعية،
إن الباحثين الكبار في العالم لم يعودوا يلتفتون إلى الفرنسية، وتدل أكثر من دراسة على أن محركات البحث الكبرى لم تعد تشتغل باللغة الفرنسية إلا نادرا، كما تشير نسب النشر العلمي إلى سيطرة الإنجليزية، ومن أراد من باحثي فرنسا نفسها أن يكون مقروءا عالميا فعليه بالإنجليزية ...
إن الذين يرهنون مستقبل أوطانهم لفرنسا ولغتها - من الدول والأشخاص - ويدينون لها بالولاء،إنما يتنكرون لأوطانهم ويخونون الأمانة ويتجردون من الأواصر التي تربطهم بها والتي هم معنيون بحماية أمنها اللغوي الذي لا يقل عن أمنها الغذائي!
الترتيب الدولي والعلوم الإنسانية والاجتماعية
إن الارتقاء بما يسمى العلوم " الدقيقة "شيء مطلوب ويجب أن يتحقق لما له من دور في الرفع من مستوى البلد الصناعي والتقني والتنموي والخدماتي، ولكنه ليس المسلك الوحيد إلى التطور والارتقاء،فالعلوم الإنسانية والاجتماعية التي تمثل القاعدة الثقافية للمؤسسات الجامعية بكل تخصصاتها، كما تمثل الخلفية الفلسفية والمعرفية لتلك التخصصات قد تُحسِّن من ترتيب الجامعات، وهذا الأمر صار مؤكدا، فجامعات أكسفورد، وكامبريدج، وهارفرد، وكاليفورنيا،وشيكاغو، وكولومبا، وبينسلفانيا...التي حققت ترتيبا متميزا في العلوم الدقيقة هي نفسها التي تحتل الرتب المتقدمة في العلوم الإنسانية والاجتماعية.
أفضل الجامعات عالميا في الآداب والعلوم الإنسانية (التدريس باللغة الإنجليزية )

أما بالنسبة للعالم العربي، فعنايته بالإنسانيات تأتي غالبا في الدرجة الثانية وبمستويات غاية في التواضع، ولعل هذا ما يؤثر سلبيا في الترتيب العام لها، وتمثل الجامعات الآتية أفضل الجامعات في العالم العربي في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية، وطبعا لا يوجد ضمنها أي جامعة مغربية :(الترتيب من 300 )

إن عدم أخذ العلوم الإنسانية والاجتماعية بعين الاعتبار، وعدم تأهيلها علميا سيشكل عبئا ثقيلا على الجامعات التي ترغب في تحسين ترتيبها عالميا، ولن يتحقق النمو العلمي والإبداع المعرفي والتطور التكنولوجي في غياب علوم الإنسان، وقد لاحظنا أن هناك تلازما بين العلوم الدقيقة والإنسانيات لدى أكثر الجامعات المرموقة عالميا، لإدراكها أن التوازن مطلوب بين حاجات العقل وحاجات الروح، وهذا ما لم تنتبه إليه الجامعات المغربية التي تمارس ميزا وتحيزا وتفضيلا مكشوفين لصالح الكليات العلمية، على مستوى الميزانيات، ومناصب الشغل، وإسناد المهام ...
خاتمة
يُعد تقييم أي جامعة أمرا في غاية التعقيد،في ظل الصراع الحالي بين النظريات المختلفة والمعايير المتضاربة، والمؤدلجة أحيانا، حول تقييم أداء الجامعة الفعلي. كما أن إجراء أي تقييم عادل يقتضي وجود البيانات والمعطيات التي تيسّر عملية التصنيف، كنشر أبحاثها على أوسع نطاق في المؤسسات الأكاديمية وعلى الشبكة العنكبوتية، وأي جامعة تتهاون في ذلك هي عمليا تبخس حقها ، وتسيء إلى نفسها قبل أن يسيء إليها الآخرون.
إن هذه المعوقات يجب ألا تحجب عنا القيمة الفعلية للترتيب الدولي باعتباره مؤشرا على جودة التعليم أو رداءته، وفي هذا السياق يمكن الإشارة إلى تراجع الجامعات العبرية والجامعات الألمانية، وبعض الجامعات البريطانية، وتقدم جامعات دخلت لأول مرة ضمن100أفضل جامعة مثل فنلندا وأستراليا والنمسا وبلجيكا...وسيطرةِ الجامعات السعودية عربيا، ومما لا شك فيه أن هذا التراجع أو التقدم ليس اعتباطيا.
إن الانتقال من موقع إلى موقع في ظل المنافسة الشديدة والشرسة أحيانا بين جامعات كبيرة، يتطلب تخطيطا محكما وتنفيذا متقنا وفق معايير واضحة وقابلة للقياس، كما يتطلب توفير بنى تحتية تستوعب الطالب، وتحقق له التكوين العلمي العالي و المهارات التي تجعله قادرا على الاندماج السلس في النسيج الاجتماعي والاقتصادي للدولة، وتحقق للأساتذة مناخا بحثيا صحيا يشتمل على تجهيزات البحث ووسائله ومصادره، ويحقق للإداريين فضاء للإبداع مع المرونة المطلوبة.
وفي سياق المنافسة لتحقيق الجودة، خلقت كثيرٌ من الجامعات عمادة خاصة بالجودة لمتابعة المنجزات التعليمية والبحثية وتقييمها، والسهر على تنفيذ خططها بحِرفيّة تحقق أعلى نسبة من المردودية، وتسعى لتحقيق المعايير الدولية للاعتمادات الأكاديمية بجميع أنواعها. وهذا لا يتم إلا بإعادة النظر في لغة التدريس والبحث والتواصل التي يجب أن تكون أولا لغة وطنية، واطّراح شعار التبعية ولغة المستعمر التي ثبت بالأدلة تراجعها، واصطناع لغة العلم الحالية وهي الإنجليزية في مرتبة ثانية.