السبت، 28 يونيو، 2014

وزير من العدالة والتنمية يهمش اللغة العربية!

ائتلاف يتهم اعمارة بمحاربة العربية على حساب الأمازيغية والفرنسية

ائتلاف يتهم اعمارة بمحاربة العربية على حساب الأمازيغية والفرنسية
هاجم الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، الذي يضم فاعلين مُقرّبين من حزب العدالة والتنمية، وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، عبد القادر اعمارة، باتهامه بـ"التهميش الممنهج والمقصود" للغة العربية، في وثائق الوزارة وبوابتها الالكترونية، واصفا الأمر بـ"حرب مفتوحة" على اللغة، عبر استبعادها من التداول داخل الإدارة والملتقيات.
اللهجة الهجومية التي بادر بها الائتلاف، في بيان له توصلت به "هسبريس"، جاءت ردا على أشغال الملتقى الدولي الأول حول التدبير المندمج والمستدام للنفايات، الذي نظم الجمعة الماضي بالصخيرات، حيث قال إن الوزير الإسلامي، عوض الحديث باللغة العربية، خاطب الحاضرين مغاربة وأجانب، بلغة "الشانزيليزيه"، مضيفا أن الوزارة مُصرة منذ مدة طويلة على "جعل آلية التواصل مع المواطنين من خلال البوابة الإلكترونية هي اللغة الفرنسية".
وتابع الائتلاف لغة استنكاره بالقول إن وزارة اعمارة دشنت لسلوك "غريب وفريد من نوعه"، عبر تعميم وثائق مكتوبة باللغتين الأمازيغية والفرنسية دون العربية أثناء الملتقى، "ما يعني أن القصد هو الإجهاز على اللغة الرسمية الأولى للدولة".
واعتبرت الجهة المدافعة عن لغة الضاد، والتي تضم جمعيات وباحثين ومثقفين، أن اعتماد وزارة اعمارة على لغات دون العربية "مناقضة صريحة" للدستور "الذي تحدث عن لغتين رسميتين هما العربية والأمازيغية.. وأن اللغات الأجنبية هي لغات انفتاح فقط"، على أن الأمر مناقض أيضا للتصريح الحكومي، و"عرقلة لكل الجهود الحكومية والمدنية التي تروم إرساء سياسة لغوية مندمجة".
ووصف الائتلاف ذلك "حربا مفتوحة" على اللغة العربية "تمثل في استبعادها من التداول داخل إدارة وزارتكم والملتقيات التي تشرفون عليها"، و"قفزا على النقاش اللغوي الذي تمور به الساحة السياسية الوطنية"، و"محاولة فرض واقع لغوي جديد دون انتظار لصدور القوانين التنظيمية التي تضبط مجالات الاستعمال اللغوي".
وطالب الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية الوزير عبد القادر اعمارة بالتصحيح العاجل للوضع والسلوكات "التي تخالف نهج الحكومة" و"احترام النص الدستوري الذي صادق عليه المغاربة"، مشيرا أن الأمر قد يصل إلى حد اللجوء إلى "كافة الأساليب الممكنة للدفاع عن هويتهم (المغاربة) اللغوية".

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي