الدهشة الجمالية

عن مطبعة عين برانت بوجدة ومنشورات جمعية الضاد صدر كتابي "تفاعل الدهشة الجماليةدراسة في تلقي شعر أبي تمام من لدن معاصريه" مقدمة الكتاب

التلقي المنتج

عن دار الأنوار بوجدة صدر كتابي النقدي الأول المعنون بالتلقي المنتج

أزيز الصمت

أزيز الصمت: إبحار في عالم الصمت الجميل حين يشتعل جمره..ديواني الأول صدر عن دار الوطن

الأساطير المنظرة لتلهيج التعليم بالمغرب

ماذا يريد الملهوجون الجدد؟ ما هي منطلقاتهم الفكرية؟ وما مقاصدهم المضمرة؟

منتدى المختار

مرحبا بكم في منتدى المختار منتدى الإبداع والحوار

الجمعة، 31 أكتوبر، 2014

هسبريس تكشف فضيحة خبر بنكيران "السار"!!


هل صدق "الخبر السّار" وتقدم المغرب فعلاً في "مناخ الأعمال"؟


ربح المغرب 16 مركزاً في الترتيب العالمي الخاص بمناخ الأعمال، ممّا سينعكس إيجابيا على حركة الاستثمارات الأجنبية بالمغرب، هذا هو الخبر السار الذي أعلن عنه مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، ليلة البارحة الأربعاء، وهو الخبر ذاته الذي بشرّ به رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، وقال إن الإفراج عنه سيتم يوم الإضراب العام الإنذاري الذي تخوضه النقابات.
تبشير رئيس الحكومة بما يعتبره خبراً ساراً يوم الإضراب، خلق الكثير من التأويلات بين من يعتبر أن الأمر يتعلق بتخفيض من سعر البنزين، وآخر يربطه بقرار الحكومة دعم النساء الأرامل، وحتى حديث البعض الآخر عن استقالة بنكيران، إلى أن قطع مصطفى لخلفي الشك باليقين، وأعلن عن أن الخبر السار هو رتبة 71 التي نالها المغرب في مؤشر مناخ الأعمال الخاص بسنة 2015.
وتجد تصريحات الخلفي دليلاً لها في تقريري مجموعة البنك الدولي التي تصدر هذا الترتيب العالمي، فقد احتل المغرب سنة 2014 الرتبة 87 كما تؤكدها الصورة المرفقة المأخوذة من تقرير 2014، واحتل سنة 2015 الرتبة 71. غير أن المفارقة تكمن في كون التقرير الجديد، لا يشير إلى أن المغرب احتل سنة 2014 الرتبة 87 كما ذكرنا آنفاً، بل كان يحتل الرتبة 68، أي أن المغرب فقد ثلاث مراكز ولم يربح أصلاً!

نسخة من التقرير الصادر العام الماضي والذي يشير إلى حلول المغرب في الرتبة 87

وحسب التقرير الجديد الذي اشتق منه عبد الإله بنكيران نبأه السار، فإن المغرب خسر مجموعة من المراكز في ستة مقاييس، منها على سبيل المثال دفع الضرائب التي تراجع فيها بتسعة مراتب، وبدء النشاط التجاري الذي فقد فيه سبعة مراكز، بينما تقدم في مقياسين هما التجارة عبر الحدود بتسعة مراتب، واستخراج تراخيص البناء بمركز واحد، بينما بقي مقياس إنفاذ العقود دون تغيير.
هذه المفارقة بين ترتيب العام الماضي والتقرير الحديث فيما يتعلق برتبة المغرب سنة 2014، هل هي 87 كما ذكرها القديم أم 68 كما ذكرها الحديث، تجد حلاً لها إن تمّ التمعن في الإحالة التي احتواها التقرير الحديث بخصوص ترتيب 2014، حيث يبرّر تغيير رتبة المغرب إلى 68 في مؤشر عام 2014، بكون مجموعة البنك الدولي اعتمدت رتبة توازنية تأخذ بعين الاعتبار مجموعة من العوامل، منها تصحيح المعطيات والتغييرات التي همت طريقة التقييم.

مقدمة التقرير الجديد الخاص بالمغرب
ويحيل التقرير من أجل مزيد من الشرح إلى التعديلات التي طرأت على المنهجية، وهي ثلاث تغييرات أساسية، الأول مدينة إضافية في الاقتصادات الأحد عشر التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 100 مليون نسمة، الثاني توسيع نطاق التغطية لثلاثة من المؤشرات العشر التي يتم من خلالها احتساب الرتبة الإجمالية، والثالث هو الترتيب الإجمالي على أساس مقياس المسافة من الحد الأعلى للأداء التنظيمي.
باختصار، فإن الرتبة رقم 87 التي أعلنت عنها مجموعة البنك الدولي خلال التقرير الذي أصدرته السنة الماضية، والذي يهم عام 2014، لم تعد معتمدة في تقريرها الجديد الذي طرأت عليه تعديلات مهمة على المنهجية، وعوضاً عنها، كان المغرب قد حقق خلال 2014 الرتبة رقم 68.
وعليه، إذا أرادت رواية وزير الاتصال أن تجد سنداً لها، أي تقدم المغرب بـ16 مركزاً، فيجب اعتماد رتبة 2014 التي وردت في تقرير السنة الماضية وليس تلك التي تضمّنها التقرير الجديد، أما إذا اعتمدنا على ما ورد في هذا الأخير، فالمغرب لم يتقدم بـ16 مركزاً في مؤشر مناخ الأعمال الخاص بسنة 2015، بل تقهقر ثلاث مراتب إلى الوراء، وصارت رتبة 2015 رقم 71 علامة على التراجع وليس على التقدم.

الترتيب الذي ورد في التقرير الجديد

الاثنين، 27 أكتوبر، 2014

الهوية العربية والأمن اللغوي - عبدالسلام المسدّي


الهوية العربية والأمن اللغوي ؛ دراسة وتوثيق
تأليف : عبدالسلام المسدّي 
الناشرالمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات - قطر 
الطبعة الأولى 2014
 

تكريم د. حسن الأمراني

كُتاب المغرب يكرّمون شِعر حسن الأمراني


نظم اتحاد كتاب المغرب، بمدينة وجدة، حفل تكريم للشاعر المغربي حسن الأمراني، احتفاء بمساره الشعري وتجربته المتميزة في الحياة والكتابة.. وفي كلمة له باسم اتحاد كتاب المغرب اعتبر الشاعر يحيى اعمارة، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد أن تكريم الشاعر الأمراني، باعتباره جوهرة الأدب الحضاري العربي بالمغرب وعمدة من أعمدة الشعر المغربي المعاصر، يأتي تتويجا لحضوره الكفاحي الشعري المتميز على الصعيدين العربي والعالمي، مشيرا في هذا الصدد إلى الحضور البارز في إنتاجه الشعري الذي يفوق 20 ديوانا، وفي أثر قصيدته الجمالية وما تحدثه من صدى على المستوى القاري، إلى جانب انخراطه الفعال في تنمية المشروع الثقافي المدني.
وأضاف أنهمنذ أربعين سنة ونيف وكلمات المحتفى به، المضيئة بالروح والجمال والقيم النبيلة وشمائله النموذجية بالأخلاق والصفات الرفيعة، تسعى إلى نشر رسائل تجربة روحانية بسمات صوفية إسلامية قصد إبداع التوازن في كل شيء الذي هو شرط حضاري ولكل بناء للجمال والإنسان.. وأشار إلى أن هذه الالتفاتة تشكل اعترافا بمكانة رأيه الأدبي المؤسس على ترك حياة الانسان ليبلغ أعمق معاني الانسانية، وليكون أدبا عالميا في أبعاد آفاقه العالمية، معتبرا أن إصرار حضور المثقفين من مختلف الجهات للاحتفاء بهذا المثقف الفذ يعد رسالة قوية للأهمية التي يكتسبها موقعه المنتمي لشرق المغرب، الذي وجب الاهتمام به ورد الاعتبار له في كل الاستراتيجيات والرؤى التي تتوخى التنمية المستدامة .
من جهته، قال رئيس فرع اتحاد كتاب المغرب بوجدة، مصطفى قشنني، إن تكريم الشاعر حسن الأمراني، أحد رموز الشعر المغربي المعاصر المزداد بعاصمة الجهة الشرقية، هو اعتراف بقيمته الأدبية والشعرية، وبقيمة المبدعين المغاربة الذين يقاسمونه انشغاله الفكري وإبداعه الفني المتميز.. وأبرز، في هذا الصدد، الدلالات الرمزية والعميقة لتكريم هذا الشاعر، الذي امتد عطاؤه الإبداعي على مدى خمسين سنة من الزمن، وسجل حضوره الشعري على المستويات المحلية والوطنية والدولية من خلال العديد من منجزاته الشعرية ودراساته النقدية.
وقد تميز الحفل، الذي نظم بشراكة مع فرع اتحاد كتاب المغرب بوجدة، وعرف حضور نخبة من المثقفين والكتاب والمبدعين، بتقديم دراسات حول أعمال الشاعر الأمراني، وعدد من الشهادات في حق هذا الرمز من رموز الساحة الثقافية المغربية على صعيد الجهة الشرقية والتي شاركت في بناء تاريخ المغرب قديما وحديثا على مختلف المستويات.

الخميس، 23 أكتوبر، 2014

تعريب التعليم الجامعي بالمغرب حكمة ! د. المختار السعيدي




تعريب التعليم الجامعي بالمغرب حكمة !
د. المختار السعيدي
نائب رئيس جمعية الضاد (تازة)


في كل مرة تلوح بارقة أمل أو نأنس قبسا فكريا واعيا يخرجنا من سرداب التخلف، يطلع علينا صوت نشاز يعيد أسطوانات مشروخة، سرعان ما ينكشف عوارها أمام التحليل الهادئ البعيد عن الخلفيات الضيقة والتوجهات الانهزامية التي لم تستفد من دروس التاريخ ولا من فقه الواقع، ولا تنظر بعين الإنصاف نحو غد مشرق بعد جلاء ليل الاستعمار الثقافي الذي ما فتئ يعشش في لاوعي كثير من النخب المغربية.
وفي هذا السياق طلع علينا الأستاذ بمقال في هسبريس ظاهره فيه الرحمة وباطنه العذاب؛ اختار له عنوانا يبدو منسجما مع روح التفكير المنصف، حين صاغه استفهاما على النحو الآتي:
لكن تأمل هذا العنوان يشي لمن تمرن بالبلاغة العربية بموقف مستفز ضد اللغة العربية، إذ يبدو أن أستاذنا مستاء من التفكير (مجرد التفكير) الآني في تعريب التعليم الجامعي للعلوم والطب والصيدلة، ومتى كان مجرد التفكير يثير الحفيظة ويدفع للكتابة والتحذير؟ أليس التفكير أساس الوجود كما يقول بعض الفلاسفة؟ هل من الحكمة أن نحجر على الفكر ونوحي للقارئ بأن التفكير يخالف الحكمة؟؟ وإن لم نفكر الآن في تعريب التعليم الجامعي، فمتى نفكر فيه؟ أننتظر إلى أن يأتي من يفكر بدلا منا؟ ويخطط لنا؟ ألم يفتح الأستاذ عقله ويقرأ عن المؤتمرات التي تعقد هنا وهناك في مشرق الوطن العربي ومغربه، والتي تدحض ما يذهب إليه من أن التفكير آني..ويخلص إلى أن التفكير يشغل كل الغيورين على هذا الوطن الجريح بطعنات من ذوي القربى..؟
مما لا شك فيه أن الأستاذ قد أثاره المؤتمر الوطني الأول الذي تنظمه الجمعية المغربية للتواصل الصحي بتنسيق مع معهد الدراسات والأبحاث للتعريب، في 18 من أكتوبر 2014 بكلية الطب والصيدلة بالرباط، ومن العجيب أن الأستاذ قد نشر موضوعه تزامنا مع تاريخ انعقاد المؤتمر، وكان عليه من باب الإنصاف أن يحضر أشغال المؤتمر قبل أي حكم مسبق، ويفكر بصوت مرتفع كما يقال...أما أن يخلط الحابل بالنابل ويقفز على الواقع- حين ربط بين موضوع المؤتمر وتأكيد وزير التعليم العالي على ضرورة إتقان اللغة الإنجليزية باعتبارها لغة العلم تمهيدا لأن تتسلم المشعل من الفرنسية، وإن كنا لا نتفق مع السيد الوزير في هذه النقطة باعتبار أهمية الضاد في الرقي المعرفي دون إهمال الانفتاح على باقي اللغات الحية -  فذلك أمر غير مقبول ممن يبحث عن الخروج من ركب التخلف بالتفكير الموضوعي، الذي يبدو بعيد المنال عن مقال الأستاذ كما يتضح من مناقشة بعض القضايا التي أثارها في مقاله السالف، والتي سأوردها مقتبسة باللون الأزرق ثم أعلق عليها.
"من البديهي أنه لا أحد يعارض الاستخدام السليم للغة العربية وفي جميع المجالات. فالكل ناضل ويناضل من أجل تحقيق هذا الهدف. لكننا نعيش الآن حقيقة محزنة وهي أن تعريب التعليم الثانوي قد فشل ووصل الى مستوى كارثي لا يمكن الطلاب من الحد الأدنى المطلوب للكتابة ، والقراءة ..."
هذا ليس بديهيا يا أستاذ كثيرون يعارضون استخدام اللغة العربية حتى في بعض المجالات التي بات فيها استعمال الضاد أمرا مألوفا (الحملة التي يشنها الملهوجون والأمازيغيون الاستئصاليون والفرنكوفونيون..) وكأني بك غير مطلع على ما يجري من حولك...والأدهى أن تعمم وتقول بأن الكل ناضل من أجل هذا الهدف، عجيب أمرك أستاذ، وكيف تسمح لفكرك بقبول هذا المنطق الفج، إلا إذا كنت تقصد بالهدف شيئا آخر غير الحرص على استعمال لغة الضاد.
وثالثة الأثافي أن تربط بين التعريب وتدني مهارات التلاميذ خاصة في الكتابة والقراءة[مع التحذير من السقوط في فخ التعميم]، وتنسخ بذلك تلك المقولة التي أكل عليها الدهر وشرب؛ والتي جعلت التعريب الشماعة التي يعلَّق عليها فشل المنظومة التربوية؛ فقد بات من الواضح أن ذلك التدني ناجم عن خلل بنيوي لا علاقة له بسياسة التعريب التي وقفت في منتصف الطريق، وعرفت نكوصا(الإعلاميات تدرس حاليا بالفرنسية منذ الإعدادي) وسوء تطبيق تجلى في اعتماد الدارجة في التواصل كما تقر أنت بذلك، وكأني بك ترى أن التعريب هو التدريس بالدارجة حين تقول في مقالك:
"فاستعمال اللهجة الدارجة في التعليم العالي سيؤدي حتما الى تدهور المستوى العلمي لطلابنا ودبلوماتنا وكذلك الى تدني مستوى الاساتذة انفسهم لغويا وعلميا."
فأنت بين أمرين يعكسان تخبطك في الحكم: فإما أنك تعتبر التعريب مرادفا للتلهيج، وإما أنك تقيس سوء تطبيق التعريب في الثانوي على التنظير الفكري للتعريب الجامعي، وفي هذا الصدد أنصحك بالاطلاع على الكتابات المنظرة لتعريب التعليم الجامعي وخطوات تنزيله على أرض الواقع لاسيما الكاتب المغربي المعروف د. الفاسي الفهري.
لقد انطلقتَ من مقدمة خاطئة، لا علاقة لها بالدعوة إلى التعريب، وهي تلهيج التدريس الجامعي، ومن ثمة كانت النتيجة غير ذات جدوى، والصحيح أن استعمال الفصحى في التعليم العالي سيؤدي حتما إلى تطور المستوى العلمي لطلابنا، وارتقاء مستوى الأساتذة لغويا وعلميا...
"ولابد من الاشارة الى نقطة من الأهمية بمكان وهي أنني أتحدث هنا عن اللغة الفرنسية كأداة لغوية وليس باسم الفرنكوفونية. فهذه الاخيرة حركة سياسية وليست لغوية. هذه الأداة وأعني اللغة الفرنسية التي فرضها علينا التاريخ، والتي للأسف لم نحسن استعمالها للاستفادة منها في تنمية بلادنا."
لا يمكن الفصل بين الدعوة المغرضة ضد العربية إلا بربطها بسياقها وخلفياتها الفرنكوفونية، وكل محاولة للتنصل من الخلفية السياسية هي محاولة لحجب الشمس بالغربال، فاللغة ليست أداة نستعملها بمعزل عن سياقاتها وحمولاتها الفكرية والإيديولوجية، وإنما هي بنية فكرية عامة؛ والعجيب أنك تتحدث عن الاستعمار والتبعية الثقافية كنوع من الحتمية التاريخية التي ينبغي التسليم بها؛ ولست أدري سر أسفك عن سوء الاستغلال في الوقت الذي تتحدث في المقال نفسه عن كون التدريس بهذه اللغة هو الذي حفظ للتعليم الطبي مستواه اللائق !
"من المسلمات أيضا أنه لا أحد كيفما كانت كفاءاته العلمية يستطيع تبليغ بطريقة جيدة مفاهيم علمية دقيقة ومعقدة بلغة لا يتقنها !.."
مسلمة صحيحة، ولكن ليس المطلوب في الأستاذ أن يكون سيبويه عصره، ولعل كتابتك مقالا بالفصحى هو حجة عليك، وقد أكدت الدراسات المتخصصة أن ما ذهبتَ إليه ليس صحيحا، باعتبار أن تلك المفاهيم العلمية الدقيقة ذات نسبة ضئيلة يمكن تجاوزها بيسر إذا صلحت النيات وصحت العزائم...
ثم إنك تحدثت عن الباث في قولك السالف، ونسيت العنصر المتفاعل: المتلقي؛ فقد يكون الباث متقنا للغة موليير ولكن المتلقي غير كذلك، ومن ثمة يحدث الخلل في التواصل؛ حتى لو سلمنا جدلا بصحة كلامك أعلاه؛ ومن ثمة يصبح من اللازم إصلاح الخلل بمراجعة لغة التدريس، اللغة الفرنسية التي نعتبرها دخيلة، مقابل اللغة الأصيلة، اللغة الدستورية التي تملك كل مؤهلات اللغة العالمة، من نحت واشتقاق وتعريب...
"في الوقت الراهن ليست لنا كفاءات جامعية تستطيع تدريس جميع التخصصات العلمية باللغة العربية بطريقة جيدة."
لعل عقد المؤتمر كان بغرض مناقشة هذه الفكرة، ومن قال بأن التدريس بالعربية سيتم بين عشية وضحاها، لم لا ينطلق الأمر بشكل تجريبي، ويفتح مجال الاختيار للطلبة، وتفتح جامعات معربة على غرار التوجه السلبي في الاتجاه المعاكس الذي دشنته وزارة التربية الوطنية في الباكالوريا الدولية...؟
"فمن الحكمة الآن الاستمرار في تدريس هذه المواد باللغة الفرنسية مع اعطاء كل الدعم للطلبة في هذه اللغة."
بل من الحكمة التفكير في تدريس هذه المواد باللغة العربية، لأن اللغة مشروع مجتمعي قبل أن تكون أداة للتواصل، ومن ثمة يجب إعطاء كل الدعم للأساتذة في أفق تعريب الشعب العلمية.
"انه على الرغم من الأزمة التي يعيشها نظام التعليم بالمغرب، فقد تمكن التعليم العالي والجامعي العلمي وخصوصا العلوم الطبية والصيدلانية بطريقة أو بأخرى من الحفاظ على المستوى اللائق، لذلك يجب ابعادهم عن الديماغوجية الحزبية الضيقة والنفاق والمبادرات الانتحارية!"
هل ذلك الحفاظ ناجم عن التشبث باللغة الفرنسية التي تقهقرت إلى مراتب متأخرة مقارنة مع صعود نجم اللغة العربية على الصعيد العالمي، أم راجع إلى ظروف أخرى لا علاقة لها باللغة الفرنسية، التي أوقن بأن استبدال العربية بها سيحل جانبا من الإشكال التربوي، ويفسح المجال أمام شريحة واسعة من المغاربة لولوج عالم المعرفة حين يكون بلغتهم التي ألفوها وأحبوها، وإن الانتحار والنفاق لهو ادعاء النضال من أجل اللغة العربية في الوقت الذي يسال فيه الحبر من أجل وأد المبادرات الجريئة والركون إلى لغة تقهقرت إلى أدنى مستوياتها على الصعيد العالمي!

الأربعاء، 22 أكتوبر، 2014

الشامي يحاضر بالرباط: اللغة العربية الفصيحة و اللغة الفرنسية : أيهما أسهل في التعلم ؟









تفضل الأستاذ موسى الشامي رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بإرسال هذه الدعوة التي أعيد نشرها تعميما للفائدة: 

       إثراء للنقاش الدائر حاليا ببلادنا حول التعليم ، أخبركم أن الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية ستنظم بالتعاون مع كلية علوم التربية التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط  محاضرة يلقيها الأستاذ موسى الشامي ، أستاذ التعليم العالي سابقا بكلية علوم التربية بالرباط و الرئيس الحالي للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية حول موضوع
  اللغة العربية الفصيحة و اللغة الفرنسية : أيهما أسهل في التعلم ؟
      و رغم أن مثل  هذا التساؤل لا يطرحه أبدا اللسانيون ، فإنه يهم الديداكتكيين في ميدان تدريس اللغات  الذين لا يؤمنون بهذا الطرح ...
 المحاضرة ستدوم ساعة من الوقت و سيتبعها نقاش قد يزيد عن ساعة ونصف وستلقى يوم السبت 25 أكتوبر 2014 بقاعة المحاضرات بكلية علوم التربية بالرباط ( مدينة العرفان ) في الساعة العاشرة صباحا  بالضبط .
     نرجو أن نسعد بلقياكم وتقبلوا أحر التحيات .
  المكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية .
0663406456

السبت، 18 أكتوبر، 2014

رحلة أبي تمام إلى بغداد (1)- شعر: المختار السعيدي








 1
من دمعة الزمن الجريح أتى يعود صغاره
أتراه مَلّ ثراهْ؟
أمْ رعشةُ البوح اعترتْ أوتارهْ؟
أتراه هلَّ هواهْ؟
في ليلةٍ وأد التتار صباهْ
فأتى حبيبٌ فوق سيل دِماهْ
كي يبعث الذكرى ويمْسحَ ثَارَهْ

الجمعة، 17 أكتوبر، 2014

تواريخ الامتحانات المدرسية بالمغرب 2014-2015

وزارة التربية الوطنية تُعلن تواريخ الامتحانات المدرسية بالمغرب

وزارة التربية الوطنية تُعلن تواريخ الامتحانات المدرسية بالمغرب
أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني عن مواعيد إجراء الامتحانات المدرسية برسم السنة الدراسية 2014 - 2015 بمختلف مكوناتها وفي جميع الأسلاك التعليمية.
وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها اليوم الجمعة، أنه بخصوص التعليم الابتدائي، سيجرى الامتحان الموحد المحلي لنيل شهادة الدروس الابتدائية ابتداء من يوم 21 يناير 2015 ، فيما ستجرى اختبارات الامتحان الموحد الإقليمي لنيل شهادة الدروس الابتدائية في الفترة الصباحية ليومين متتاليين، وذلك ابتداء من يوم 22 يونيو 2015.
وعلى مستوى التعليم الثانوي الإعدادي، أشارت الوزارة إلى أن الامتحان الكتابي الموحد المحلي سيجرى ابتداء من 21 يناير 2015 ، فيما سيتم إجراء الامتحان الكتابي الموحد على الصعيد الجهوي للنصف الأول من السنة الدراسية الخاص بالمترشحين الأحرار، خلال النصف الثاني من شهر يناير 2015.
أما الامتحان الكتابي الموحد على الصعيد الجهوي للممدرسين والأحرار، فسيجرى ابتداء من تاريخ 18 يونيو 2015 .
وبخصوص الامتحان الوطني الموحد لشهادة البكالوريا، فستجرى اختبارات الدورة العادية أيام 9 و10 و11 يونيو 2015 بالنسبة لجميع الشعب، فيما ستجرى الدورة الاستدراكية أيام 7 و8 و9 يوليوز 2015.
أما بخصوص الامتحان الجهوي الموحد للمترشحين الأحرار وللسنة الأولى من سلك البكالوريا، فستجرى اختبارات الدورة العادية يومي 15 و 16 يونيو 2015 بالنسبة لجميع الشعب، فيما ستجرى اختبارات الدورة الاستدراكية يومي 1 و 2 يوليوز 2015.
وسيتم الإعلان -تضيف الوزارة - عن نتائج الدورة العادية لامتحان شهادة البكالوريا يوم 24 يونيو 2015 ، ونتائج الدورة الاستدراكية من ذات الامتحان يوم 18 يوليوز 2015.

الخميس، 16 أكتوبر، 2014

الترقي برسم سنة 2013

الترقي برسم سنة 2013
لوائح المستوفين لشروط الترقي برسم سنة 2013
 

إعلانات
الإطار
التعليم الابتدائي
إعلان عن نتائج الترقية لأساتذة التعليم الابتدائي
التعليم الثانوي الإعدادي
إعلان عن نتائج الترقية لأساتذة التعليم الإعدادي
التعليم الثانوي التأهيلي
نتائج ترقية أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي بالاختيار من الدرجة 2(السلم 10) الى الدرجة 1 (السلم 11) برسم 2013
نتائج ترقية أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي بالاختيار من الدرجة 2(السلم 10) الى الدرجة 1 (السلم 11) برسم 2013
نتائج ترقية الأساتذة المبرزين للتعليم الثانوي التأهيلي بالاختيار من الدرجة 1(السلم 11) إلى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2013
 
الأطر الإدارية

المستشارون في التوجيه التربوي نتائج ترقية المستشارين في التوجيه التربوي بالاختيار من الدرجة 2 ( السلم 10) الى الدرجة 1 (السلم 11) برسم 2013 مستشار في التوجيه التربوي من الدرجة 2 ( السلم 10) الى الدرجة 1 (السلم 11)
المستشارون في التخطيط التربوي نتائج ترقية المستشارين في التخطيط التربوي بالاختيار من الدرجة 2 (السلم 10) الى الدرجة 1 (السلم 11) برسم 2013 مستشار في التخطيط التربوي من الدرجة 2 (السلم 10) الى الدرجة 1 (السلم 11)
المستشارون في التوجيه التربوي نتائج ترقية المستشارين في التوجيه التربوي بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم 2013 مستشار في التوجيه التربوي من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س)
مفتشي التوجيه و التخطيط التربويين نتائج ترقية المفتشين في التخطيط التربوي بالاختيار من الدرجة 1(السلم 11)الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2013
نتائج ترقية المفتشين في التوجيه التربوي بالاختيار من الدرجة 1(السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2013
لائحة المستوفين لشروط الترقي بالاختيار من الدرجة 1 إلى الدرجة الممتازة من إطار مفتش في التخطيط التربوي برسم سنة 2013 
لائحة المستوفين لشروط الترقي بالاختيار من الدرجة 1 إلى الدرجة الممتازة من إطار مفتش في التوجيه التربوي برسم سنة 2013 و بالتسقيف
 
 عن موقع الوزارة

الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

الغربال - ميخائيل نعيمة







 الغربال

تأليف : ميخائيل نعيمة
الطبعة الخامسة عشرة 1991
مؤسسة نوفل - بيروت
 (المصدر: لسان العرب)


التحميل من هنا

قضايا الشعر المعاصر - أحمد زكي أبو شادي

قضايا الشعر المعاصر 
تأليف : أحمد زكي أبو شادي
مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة
2012م