السبت، 7 يونيو، 2014

تعالي!






تعالي إلى جنوني
     وسيري على الظنون
فثَمَّ السراب يُبنى
      من الشوق والحنين
أزيحي القناع عنا
      عسى يرتوي شجوني
وكوني كما أردنا
    لآهاتنا ...وكوني..
ولا تقطري عنادا
     على جمرة اليقين

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي