الجمعة، 18 يوليو، 2014

في فصل الربيع رحل المطر! (في رثاء الشاعر الكبير أحمد مطر)

عذرا أيها الفحل في زمن الرعاديد...أيها الحي في أرض الموتى..رحل غيث الكلمات فما أمطر إحساسي سوى هذين البيتين..أملي أن تتلبد سماء شعوري فتمطر ودقا بعدها...



ألم أقلْ لكم إني سأرتحلُ   
 لأنثر الحب في بيداء من جهلوا
ألم أقل إن قلبي راحل زمنا  
  فظِلُّ روحيَ قد أودى به الأجل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي