الخميس، 24 يوليو، 2014

بيان المكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بخصوص المجلس الأعلى للتربية و التكوين و البحث العلمي




********بيان المكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بخصوص المجلس الأعلى للتربية و التكوين و البحث العلمي .********* 
على إثرالإعلان عن تشكيلة المجلس الأعلى للتربية و التكوين و البحث العلمي ، اجتمع المكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية يومه الخميس 24/7/2014 بالرباط للتداول في هذا الأمر. وإذ تسجل الجمعية المغربية لحماية اللّغة العربية الرغبة الحقيقية التي أعلنت عنها الدولة المغربية لإصلاح منظومة التعليم، فإنها تستغرب استغرابا كبيرا وجود تيار يتنافى وروح الدستور ضمن تشكيلة المجلس و الذي أعلن في كثير من المحطات عن رغبته الصريحة في محاربة اللغة العربية الفصيحة في المدرسة المغربية عبر تعويضها بالعامية و الذي ما فتئ يجهر بذلك في كل مناسبة ،مما يتنافى ودستور المغرب و تاريخه وحضارته و ثقافته ،وخصوصية منظومته التربوية. لذا، ونظرا لما يشكله الإعلان عن تشكيلة المجلس الأعلى للتربية و التكوين و البحث العلمي من أهمية قصوى في إصلاح منظومة التعليم ، فإن الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية تذكّر بخطورة الانسياق مع دعاوى التدريج و العودة المحتملة إلى فرنسة المواد العلمية بالمدرسة المغربية، الشيء الذي قد يعود بتعليمنا إلى الوراء سنين أخرى مما يعني هدر المزيد من الوقت و الطاقات. و بهذا الصدد تؤكد الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية على وجوب إصلاح التعليم من رؤية وطنية تستحضر اللغة العربية الفصيحة كمكون أساسي من مكوّنات الهوية المغربية المتسمة بالتعدد والاختلاف، وتدين بشدة أية محاولة لمأسسة العامية في مدرستنا الوطنية و التراجع عن تدريس المواد العلمية باللغة العربية الفصيحة الجاهزة الآن على أرض الواقع، وتحذر من خطورة التبعية و تفتيت الهوية و فقدان الأمن اللغوي وما يتبع ذلك من انعكاس سلبي على التنمية ببلادنا ..
. المكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي