السبت، 7 مايو، 2016

إبحار - شعر المختار السعيدي

لا الصمت يهديني  
ولا الإبحارُ
ينجي
إذا ما ضجّت الأشعارُ
يا أيها الغاوون سيروا خلْف إحساسي ففيه الشوق والإعصار

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
إبحار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا الصمت يهديني  
ولا الإبحارُ
ينجي
إذا ما ضجّت الأشعارُ
يا أيها الغاوون سيروا خلْف إحساسي ففيه الشوق والإعصار
فيه الأنين يمزّق الذكرى
فتنتحر الصبابة والكآبة والليونة والصلابة والصداقة والعداوة ..
تكتوي بالنار في صدري الأسيرِ النارُ
أبْحرْتُ في الصمتِ
أبحرت في الموتِ
أبحرت في المعنى
في عمق حزني ...إذ غدوتُ الحزنا
وضللْتُ في التيه المُدِلّ  على كنوز المعنى..
ورجعْتُ أحمل ألف تأويلٍ  ...وراودْت القصيدة ...وانتهى الإبحارُ
واخترتُ يأسي صاحباً...والشوق أيْأسه الخيارُ....
لكنّه لمْ ..يَيْأسِ المختارُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المختار السعيدي
الرباط 06 ماي 2016

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي