الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2014

وزير التربية الوطنية على سلم النازلين في هسبريس!

اختارت هسبريس وزير التربية الوطنية على سلم النازلين موضحة هذا الاختيار وفق ما يلي:

                                                                    رشيد بلمختار



كأنه قُدر لوزير التربية الوطنية، رشيد بلمختار، أن "يخطئ أكثر مما يصيب" في قراراته منذ تم تعيينه في النسخة الثانية من الحكومة التي يقودها عبد الإله بنكيران، فما إن يضع يده على ملف ما حتى تندلع الانتقادات والاحتجاجات من كل حدب وصوب في المجتمع المغربي.
ويبدو أنه ليس للوزير "التقنوقراطي" نصيب من اسمه، فلا هو بالرشيد في اتخاذ قراراته التي يعلن عنها، والتي تهم قطاعا حيويا وحساسا يعد عصب المجتمع ومستقبله، ولا هو بالذي يحسن اختيار الزمن الذي يتخذ فيه قراراته تلك، لتكون النتيجة تعسفا وشعورا بالغبن لدى قطاع عريض من المعلمين والمتعلمين على السواء.
ويظهر أن بلمختار لم يكن يتوقع مدى الرفض العارم الذي سيكون لقراره منع التراخيص لفائدة الأساتذة لمتابعة دراستهم الجامعية، حيث ما إن أفصح عن قراره ذاك حتى انطلقت موجة من الاحتجاجات التي وصلت إلى حد التشكيك في الأهداف التي تقف وراء قرار الوزير.
واتهم نقابيون وفاعلون وزير التربية الوطنية بأنه يسعى إلى "شيطنة" رجال ونساء التعليم بسبب أو بدون سبب، وبأنه جاء للحكومة فقط لينفذ أجندة "التماسيح والعفاريت" الذين يدفعونه دفعا لخلق أجواء من التوتر داخل قطاع التعليم، والذي لا يحتاج إلى مزيد من صب الزيت على النار.
ولعل القرار الأخير للوزير يبصم على "سوء تقدير" منه للعواقب الوخيمة التي يمكن أن تسفر عنها "جرة قلم" طائشة من بلمختار، فالنقابات التعليمية تتهم الرجل بأنه ينتهك حقا دستوريا واضحا هو الحق في التعليم، كأحد الحقوق الأساسية التي تنص عليها كل المواثيق الدولية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي