الجمعة، 12 سبتمبر، 2014

أتذكرين؟


أتذكرينْ؟
....

أتذكرينْ؟

يومَ التقيْنا صُدْفةً في شاطئ الحقيقةْ
وكان حَرُّ الصمْت مُشعِلا حريقَهْ
وكان بحْر الشك عاصفا بأمواج الظنونْ
وخِلْتُكِ السفينةْ
أبحرتُ في عينيكِ بحثا عن محارات السكينةْ
عن سعادةٍ حزينةْ
تشردتْ في خيمة الجنونْ
أتَذْكُرين؟
يومَ سَبَحْنا فوق ذكرياتنا العتيقةْ
وكِدْتِ تغْرقينْ
في لجّة الحنين؟
يوم لعبنا فوق رمل البوْحِ، لعبة اليقين؟
وكدْتِ تفصحين؟
وكدت تفضحينْ...
وكدت ...هل كنْتِ تكيدين؟
....
أتذكرينْ؟
مستقبلأ في حاضرٍ دفين؟؟
أو صدْفةً تعْبث في وجدانها السِّنونْ؟
أو لحظةً تاهت ... دجًى لتبْعثَ الماضي اللعين؟؟
المختار 11 شتنبر 2014

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي