الاثنين، 30 يناير، 2017

دموع الصب أكبر برهان !




دموع الصب أكبر برهان !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعبْتُ مِن الأحْلام في ليْل أحْزاني == فلُمّي شَتاتي يا ضِياءً بِوِجْداني
جَنيْتُ من الصمْت المُريب عشيّةً == أسًى  حارِقا لم يُبْقِ لي غَيْر خِذلاني
يصدّ تباشير الْهوى بعْد هبوبِها == صدودا يُسِحُّ الدمْعَ من نبْضِ شِرْياني
دموعٌ وأنّاتٌ تَهاطل مُزْنُها  == فأزْهرتِ الآلام في كلّ أرْكاني
خرجْتُ إلى الرّوض الأنيق لأرْتعِي == حلاوةَ حُبٍّ مُورقٍ بيْن أحْضاني
أويْتُ إلى ظلّ المحبّةِ، والْجوى == يقَطّر نيرانَ النّوى فوْق نيراني
يلُفّ اكْتئابي في حقائب حسْرتي == ويرْمي بجمْر الشكّ في بحْر أشجاني
أتيت بخيْباتي إلى القلْب قائلا: == " أليس  دموعُ الصبّ أكبرَ برهان؟
دلائلُ حبي أنّني ذقْتُ خَمْرَهُ == رحيقا سَما بالروح فازْداد إيماني
جرى سلْسبيلًا دافقا في مفاصلي == أزال اصْفرارا عَنْ وُريْقاتِ أغصاني
كأن احتراقَ الصبّ في عرْصة النوى == فناءٌ رماه الموت من صدر بركانِ
بنيْتُ بآهاتي صروحا منَ الهوى == يسير لها العشاق زحفا بإمعانِ
حنانيك يا قلب اعْتبر بخطيئتي == بذنْبي، فإن الذنب بالذنب أغْراني
أتيْتك أرجو ثورةً ضدّ بعضنا == يموت ويفنى بعْدها كلُّ بهْتانِ"
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المختار السعيدي – 29 – 30 يناير 2017

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي