الأربعاء، 28 يناير، 2015

ذوبان










صارتْ دموعي دماءً من شدّة الجزعِ

لمّا اكتويْتُ بِبَرْد الشوقِ والــــــــولعِ

فصُغْتُ حرْفي براكينًا تجَمِّــــــــــدُني

وصنْتُ معْنايَ عنْ أهواء مبْــــــتدعٍ

فجاءني الوهْم يرْجو بعْضَ فلْسفتي

لكنّه ذاب تحْت الخوْف في الْفـزعِ
28 يناير 2015

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي