الاثنين، 26 يناير، 2015

الندوة الدولية الأولى في موضوع:" أصول البيان في فهم الخطاب القرآني وتأويله " تطوان: المغرب في 5-6 ربيع الأول 1437هـ / 16-17 ديسمبر 2015م

ديباجَة النّدوَة:
يأتي تنظيم هذه النّدوَة الدّوليّة في إطار إعدادتصوّرٍ يُسهمُ فيه الدّرسُ النّحويّ والصّرفيّ والمُعجَميّ والبلاغيّ في وضعِ أصولٍ وقَواعدَ تكفُلُ تحقيقَ الفهمِ السّليمِ والقراءَةِ السّليمَة للقُرآن الكَريم، وتضَمَنُ إنتاجَ خطابٍ تفسيريّ سليمٍ وخطابٍ تأويليّ سليم، وإلى أيّ مَدىً يُمكنُ أن تُجيبَ هذه النّدوةُ عن أسئلةِ مَشروعٍيتعلّقُ بمَدى إسهامِ عُلوم العربيّةِ في بَيانِ مَعاني القُرآن الكَريمِ بياناً كلياً مؤصّلاً. وهي أسئلةٌ تَرمي إلى استخراجِ الأصول والقَواعد التي تَضبطُ عَمليات القِراءَة والفَهم والتّفسير والتأويل للخطابِ القُرآنيّ، فتَكونُ هذه القَواعد والأصولُ عاصمَةً لتلك العَمليّاتِ من زَلَلِ الشّطط في التأويل ومن سوءِ الفَهم والتَّنزيل. ولَقَد أصبحَت هذه القَواعدُ والأصولُ ضرورةً ملحّةً من ضَروراتِ البَحثِ العلميّ في ميدانِ إنتاجِ خطابٍ تفسيريّ تأويليّ شاملٍ جامعٍ متكاملٍ، على صعيدِ التّنظيرِ والتّطبيق.
ولا شكّ في أنّ العَمَلَ على استخلاصِ هذه القواعدِ والضّوابطِ يَقْتضي بذلَ جُهودٍ علميّةٍ كبيرةٍ لاستخلاصِ خصائصِ البيانِ القرآنيّ وقَوانينِ التّعبيرِ القرآنيّ لأنها تمثّلُ أعلى مَظاهرِ الفصاحةِ والبَيانِ التي أغنَت العربيّةَ ومنحتْها ألواناً من التّشذيبِ والتّعديلِ والتّهذيبِ والتّوليدِ، حتّى غدَت العربيّةُ بعدَ نزول القرآنِ في قمّة النّضجِ البيانيّ وأعلى مراحلِ التّطوّر اللغويّ، بفضلِ ما رفَدَها به القرآن الكريمُ من تَوليد دلاليّ وتنميةٍ اشتقاقيّةٍ وغنىً تركيبيّ وظلالٍ بلاغيّة بيانيّة وارفةٍ.
أهداف النّدوَة:
تركّزُ هذه النّدوةُ الدّوليّة على فحص المَدى الذي يُمكنُ أن تبلُغَه عُلومُ العربيّةُ في فهمِ الخطابِ القرآنيّ، وتهدفُ إلى صياغةِ مشروعٍ يَرمي إلى الانتقالِ من مرحلَةِ استعراضِ المُنجَز في علوم العربيّة إلى مرحلةِ بيانِ حُدودِها وطاقتها في التّفسيرِ والتأويلِ، وإلى التأسيسِ لأصولٍ وقواعدَ تُستشرَفُ بها آفاقُ الدّرس اللّغويّ والبلاغيّ حولَ التّفسير والتأويل.
ويُمكن اختصارُ الأهداف وإجمالُها فيما يلي:
أ‌- إسهامُ علوم اللّغة والبلاغةِ في بيان مَعاني القرآن الكريم بياناً كلّيّاً مؤصّلاً.
ب‌- تَجاوُز مرحَلَة استعراضِ عَلاقةِ عُلومِ العربيّةِ بالدّرسِ القُرآنيّ إلى استثمارِ المَقاصدِ والغاياتِ.
ج‌- العمَل على تأصيل أصولٍ وتَقْعيد قَواعدَ للدّرسِ اللّغويّ والبلاغيّ في فَهم القُرآن الكَريمِ وتفسيرِه وتأويلِه .
د‌- استشرافُ آفاقٍ لتكامُلِ العُلومِ وتَكافُلِها، في سبيلِ الاستفادَةِ الشّاملةِ وإيجادِ حلولٍ للإشكالاتِ العلميّةِ "المَطروحَة"، ممّا يُناسبُ تطوُّرَ أنساقِ المعرفةِ والعُلوم ووسائطِ الاتّصال.
محاورُ النّدوَة:
أ‌- ضبط المَفاهيم الأوّليّة والمُصطَلحات: البَيان والخطاب والنّصّ والتّفسير والتأويل...
ب‌- الأصل الأوّل: حُدود العُلوم النّحويّة والصّرفيّة ومُنتهاها في فهمِ الخطابِ القُرآنيّ وتَفسيرِه
ج‌- الأصلُ الثاني: حُدود عُلوم البلاغَةِ والبيانِ والإعجازِ ومُنتهاها في فهم الخطابِ القرآنيّ وتفسيرِه.
د‌- الأصلُ الثالثُ: مَعاجمُ اللّغة والغريب وحدودُها في الفهم والتّفسير.
هـ- الأصلُ الرّابعُ: عُلومُ النّصّ وقَضايا التّناسُب والانسجامِ في الفهم والتّفسيرِ والتأويل، للخطابِ القرآنيّ
شُروط المُشارَكَة:
- أن يقدّمَ الباحثُ ملخصاً أولياً لا يتجاوز صفحةً أو صفحةً ونصفَ الصفحَة، بعنوان البَحث وبياناً موجَزاً لمَقاصد الباحث، مع إثبات علاقته بمحور من المَحاور، وصفحة واحدة لا غير، بسيرته الذّاتية، وإرسال ذلِكَ كلِّه إلى بريد المَركز، والالتزام بالتواريخ المحدَّدَة.
- يلتزمُ البحثُ بعناصر الجدّة والعُمق والقصد، ويلتزم بالشروط العلمية الأكاديمية في الكتابة، ويتجنبُ السّطحيّة والتّكرار.
- لا يتعدّى البحثُ أربعينَ صفحةً ولا يقلُّ عن ثلاثين، ويدخلُ في ذلك الهوامشُ والمصادر والمَلاحق.
- يُكتبُ البحثُ على برنامج الوورد بخط Traditional Arabic، وبمقياس 16 في المَتن، و14 في الهامش.
- تُخصُّ كلُّ صفحةٍ بأرقام هوامشها، أسفلَ الصفحَة.
- توضَع قائمَةُ المصادر والمَراجع مُستوفاةً في آخر البحث مرتبةً على حروف الهجاء.
- يُقدّم اسم الكتاب على الكاتب في الهوامش وفي قائمة المَصادر والمَراجع.
- يلتزم الباحثُ بإرسال مُختصَرٍ مُستخلَصٍلبَحثه في حدود عشر صفحاتٍ، بعدَ الموافَقَة على ملخَّصه، ثمّ الموافَقَة على بحثِه، يتضمَّنُ أهمّ العناصر والنتائج والتوصيات، وهذا المُستخلَصُ هو الذي سيُعرَضُ في جلسات الندوَة.
مَواعيدُ مهمّة:
- آخر أجل للتوصُّل بملخّصات البُحوث: 15 فبراير 2015م
- تاريخ الإعلان عن القَبول الأولي للبُحوث بالنسبة إلى مَن قُبلَت مُلخَّصاتُهم: 15 أبريل 2015
- آخر أجل للتوصُّل بالبُحوث كاملةً : 15 يوليو 2015م
- تاريخ الإعلان عن القَبول النهائي للبُحوث : 15 سبتمبر 2015م
- تاريخ انعقاد المؤتَمَر : الأربعاء والخَميس 05-06 ربيع الأول 1437هـ / 16-17ديسمبر 2015م
ملحوظَة:
تتكفّلُ الجهةُ المنظِّمَة بنفقات الإقامَة والمطعَم فقط، ولا تتحمل أيّةَ نفقات أخرى.
الاتصال والمراسلة:
- العنوان الإلكتروني للمؤتمر وعناوين مساعدة:
- assabti.arrabita@hotmail.fr
- abderrahmane56@gmail.com
- roussi.hafid@yahoo.fr
- موقع المركز: www.assebti.ma
هواتف اللجنة المنظمة:
د.محمد الحافظ الروسي رئيس المركز: 0671181080 212
د. عبد الرحمن بودرع: 0662396094 212
هاتف المركز- المسؤولة عن الشؤون العامة: 0539999187 212

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي