الأربعاء، 2 أبريل، 2014

أنا أفكر إذن أنا غير موجود!




يسألني  الفيسبوك دوما "بما تفكر"
الجواب:

فَكَّرْتُ في وطني الذبيحْ 
فكّرت في الأمل الجريحْ
فكرت في من يسرق الأحلام كيف سيستريحْ؟!

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قراءنا الكرام في مدونة المختار نلتقي، وبالحوار الهادف نرتقي